نشر : أكتوبر 28 ,2018 | Time : 20:19 | ID : 176491 |

بالصور..إقامة أطول صلاة جماعة موحدة بالعالم بين النجف وكربلاء بمشاركة 750 إمام جماعة

شفقنا -بمشاركة مبلّغي قسم الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة وللعام السادس على التوالي، أُقيمت صلاةُ الظهرين الأعظم والأوسع من نوعها جماعةً في وقتٍ واحد، حيث اصطفّ عشراتُ الآلاف من المصلّين رجالاً ونساءً خلف أئمّة جماعةٍ بلغ عددهم (٧٥٠) إمام جماعة من طلبة العلم في حوزة النجف الأشرف، وتحديداً من العامود (96) باتّجاه كربلاء المقدّسة، صلوات الجماعة يؤمّها مئاتٌ من طلبة العلم في حوزة النجف الأشرف وعلى مسافةٍ تمتدّ إلى نحو أربعين كيلو متراً على طريق (يا حسين) بين النجف وكربلاء، ليُجسّد الزائرون المصلّون من خلالها موقف الإمام الحسين(عليه السلام) يوم عاشوراء، يوم لم يأبه بالسيوف والرماح، ليتوجّه بكيانه إلى ربّ العالمين.

 

ابتدأت الصلاةُ الموحّدة هذا العام من العامود (٩٦) حيث موكبُ العتبة العلويّة المقدّسة واستمرّت إلى مسافة طويلة الى عمود (٩٥٠)، من ضمنها إقامة صلاة جماعة للنساء من العامود (679) إلى العامود (689) في موكب العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية، وفي عامود (208) حيث مقرّ مشروع التبليغ الحوزويّ أمّ الجماعة سماحة السيد أحمد الأشكوري، أمّا في مضيف العتبة العبّاسية المقدّسة فقد أمّ المصلّين السيد عدنان الموسوي.

 

وقد أخذت العديدُ من الجهات الإعلاميّة تغطية هذا الحدث العالمي، لينقلوا الصورة واضحةً شفّافة إلى العالم، ليرى الناس أجمع أنّنا موحّدون، وأنّنا لا نركع إلّا لربّ العالمين، وأنّ طريق الحسين(عليه السلام) هو طريق التوحيد الخالص، وأنّ السائرين عليه لا يحيدون عن الحقّ قيد أنملة مهما اشتدّ بهم التعب، ومهما كانوا يسارعون في الوصول إلى مقصدهم نحو كربلاء، إلّا أنّ ذلك لا يمنعهم من إقامة ما فرضه الله تعالى عليهم بأعلى مستويات الطاعة والتسليم.

 

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/
www.ar.shafaqna.com/ انتها