نشر : أكتوبر 28 ,2018 | Time : 22:47 | ID : 176502 |

عبد المهدي یشید بدور فتوى المرجعية في تعبئة الشعب العراقي

شفقنا -أكد رئيس مجلس الوزراء، عادل عبدالمهدي، خلال استقباله عصر اليوم الأحد وزيرة الدفاع الايطالية اليزابيتا ترينتا والوفد المرافق لها، على أولوية الحرب على عصابات داعش الارهابية، مشیدا بالدور التأريخي الذي لعبته فتوى المرجعية الرشيدة في تعبئة الشعب لمساندة القوات المسلحة .

 

وذكر بيان لمكتبه ان “اليزابيتا ترينتا هنأت رئيس الوزراء بتشكيل الحكومة وتسلمه مهامه في رئاسة مجلس الوزراء،” مؤكدة وقوف ايطاليا الى “جانب الحكومة العراقية في مواجهتها للتحديات والمسؤوليات الكبيرة التي عاتقها”.

 

وأشارت ترينتا الى “اهتمام ايطاليا بالحرب ضد داعش لأنها “تمثل تهديدا للعراق أولا وللاوربيين والعالم ثانيا”، وعبرت عن قلق بلادها من استمرار شبكات تمويل الارهاب وثقافة التطرف مع الاصرار على دعم العراق خصوصا في تدريب القوات المسلحة والامنية عادةً ذلك جزءا من التزام ايطاليا تجاه الأمن في العراق والعالم أجمع”.

 

بدوره رحب رئيس مجلس الوزراء “بالوزيرة الضيف والوفد المرافق لها مشيدا بالعلاقات التأريخية الطيبة التي تجمع البلدين”.

 

وشدد عبد المهدي على ان “الديمقراطية في العراق تنمو وتتطور وتنضج منوها بالتداول السلمي للسلطة الذي حرم منه البلد لعقود طويلة”.

 

وقال، ان “البلد حقق انتصارات كبيرة في حربه على القاعدة ثم داعش لكنه ما زال يخوض حربا شرسة ضد بقايا الارهاب السرطانية، داعيا الدول الصديقة الى مساندة العراق في حربه ضد الارهاب وفي دعم اقتصاده لأنه “لا يدافع عن أمن مواطنيه فقط انما عن أمن العالم بأسره”، مشددا على ان هذه الحرب تبقى أولوية لدى الحكومة العراقية وانه لا يمكن عزلها عن أولويات التنمية والديمقراطية وحقوق المواطنين.

 

وأشاد عبدالمهدي بالدور التأريخي الذي لعبته فتوى المرجعية الرشيدة في تعبئة الشعب لمساندة القوات المسلحة قائلا: ان المساندة التي حصلت عليها القوات المسلحة من الحشد الشعبي والبيشمركة والقوات الشعبية الاخرى هي التي مكنت قواتنا المسلحة من الحصول على الفرصة لاعادة البناء والهيكلة والتعبئة في الحرب ضد داعش وان جميع القوات العراقية هي تحت قيادة القائد العام للقوات المسلحة”.

 

کما أكد النائب الأول لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية اسحاق جهانغيري لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي ان الديمقراطية في

 

اليوم ان” عبد المهدي تلقى ، اليوم الأحد، مكالمة هاتفية من النائب الأول لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية اسحاق جهانغيري، مهنئا بمناسبة تشكيل الحكومة، ومؤكدا ان الديمقراطية في العراق انموذج لدول المنطقة .

 

كما أعرب جهانغيري بحسب البيان عن ” ثقة الجمهورية الاسلامية الايرانية بالخبرة الطويلة لعادل عبدالمهدي وأهمية هذه الخبرة في تمكين العراق من تجاوز الصعوبات الحالية”.

 

من جهته أشاد رئيس مجلس الوزراء بالعلاقات المميزة مع الجمهورية الاسلامية الايرانية، وشدد على ضرورة تبادل الزيارات والحوار المستمر لتعزيز العلاقات وإزالة العوائق وحل القضايا العالقة بين البلدين.

 

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها