نشر : أكتوبر 31 ,2018 | Time : 04:51 | ID : 176661 |

هل ينجح أحمد بن عبد العزيز في انتزاع السلطة من بن سلمان؟

شفقنا-  تتركز الأضواء اليوم على عودة الأمير أحمد بن عبد العزيز إلى السعودية، بعد غياب لعدة شهور، وسط جدل في العائلة الحاكمة حول أهلية ولي العهد محمد بن سلمان، وإمكانية إحداث تغيير في السلطة.

وجاء في تقرير لموقع “ميدل إيست آي” أن الأمير أحمد، الشقيق الأصغر للملك سلمان، عاد إلى المملكة العربية السعودية بعد غياب طويل في لندن، لتوجيه تحدٍ لولي العهد أو العثور على شخص يستطيع ذلك.

وقد عاد الأمير السبعيني، وهو من أشد منتقدي بن سلمان، مع ضمانات أمنية قدمها مسؤولون في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

وقال مصدر سعودي قريب من الأمير أحمد لـ “ميدل إيست آي”: “لقد أدرك الأمير أحمد وآخرون في العائلة أن بن سلمان أصبح ساما. يريد الأمير لعب دور لإجراء تغييرات، مما يعني أنه هو نفسه سيلعب دورًا رئيسيًا في أي ترتيب جديد أو للمساعدة في اختيار بديل لولي العهد”.

وقال المصدر إن الأمير عاد “بعد مناقشات مع مسؤولين أمريكيين وبريطانيين”، أكدوا له أنهم لن يسمحوا بإيذائه وشجعوه على لعب دور انتزاع السلطة”. وإلى جانب تلك الضمانات الغربية  فإن أحمد محمي أيضًا برتبته.

يشار إلى أن بن سلمان قام في نوفمبر الماضي، بحملة اعتقالات شاملة ضد أفراد من العائلة المالكة، لكنه لم يكن قادراً على لمس أي من أبناء الملك عبد العزيز، مؤسس الدولة السعودية الحديثة، الذين ينظر إليهم على أنهم هدف كبير جداً بالنسبة له.

في أعقاب مقتل الصحافي جمال خاشقجي في 2 أكتوبر/ تشرين الأول، وُضع ولي العهد (33 عاماً) تحت المجهر مما أدى إلى تكهنات باستبداله.

ويقول الموقع الإعلامي إن الأمير أحمد عندما كان في لندن عقد اجتماعات مع أعضاء آخرين من العائلة المالكة السعودية الذين يعيشون حاليا خارج المملكة. كما تشاور مع شخصيات داخل المملكة ممن لديهم مخاوف مماثلة وشجعوه على انتزاع السلطة من ابن أخيه.

وتقول “ميدل إيست آي” إن هناك ثلاثة أمراء كبار يدعمون تحرك الأمير أحمد، والذين لا يمكن ذكر أسمائهم خوفا من تعريض حياتهم للخطر. وقد شغل كل منهم مناصب عليا في الجيش وقوات الأمن.

وتترافق هذا التطورات بزيادة القلق في واشنطن، ففي مقال في صحيفة “نيويورك تايمز”، قالت مستشارة الأمن القومي السابقة لإدارة أوباما وسفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، سوزان رايس، “في المستقبل، يجب على واشنطن أن تعمل على تخفيف المخاطر التي تهدد مصالحنا. لا ينبغي لنا أن نمزق علاقاتنا المهمة بالمملكة، لكن يجب أن نوضح أنه لا يمكن أن يكون العمل كالمعتاد طالما أن الأمير محمد لا يزال يمارس سلطة غير محدودة”.

وأضافت: “يجب أن تكون سياسة الولايات المتحدة، بالاشتراك مع حلفائنا، لتهميش ولي العهد من أجل زيادة الضغط على العائلة المالكة لإيجاد بديل أكثر نضجا”.

ولن تؤدي عودة الأمير أحمد إلا إلى زيادة الضغط على بن سلمان، الذي يقع في قلب المواجهة بين السعودية وتركيا بعد مقتل الصحافي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول.

وتطالب السلطات التركية السعوديين بإخبارها بمكان جثة خاشقجي، ويصر السعوديون على أن تقوم تركيا بتسليم الأشرطة الصوتية للإعدام، والتي تسربت تفاصيلها بشكل روتيني إلى وسائل الإعلام.

واتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء، السعوديين بحماية الشخص المسؤول عن جريمة القتل في إشارة إلى ولي العهد.

وقال أردوغان للصحافيين في أعقاب خطاب ألقاه في البرلمان، يوم الثلاثاء، “لعبة لإنقاذ شخص ما تكمن تحت هذا”. “لن نترك من وراء مقتل خاشقجي”.

ونفى بن سلمان مراراً معرفته بالعملية، التي كان بين المتورطين بها خمسة من جهازه الأمني الشخصي، وثلاثة منهم رافقوه في رحلات رفيعة المستوى إلى لندن وواشنطن وباريس.

قبل قضية خاشقجي، كانت معارضة الأمير أحمد لابن أخيه مسألة عامة. لقد اعترض عليه علانية في ثلاث مناسبات: الأولى، في صيف عام 2017، عندما كان شقيق الملك أحد ثلاثة أعضاء في مجلس البيعة، وهي هيئة من كبار العائلة المالكة مكلفين باختيار الخلافة، عارضوا تعيينه وليا للعهد. والأمير أحمد لم يعط يمين الولاء لابن أخيه عندما أصبح وريث الملك سلمان.

والثانية، عندما توفي عبد الرحمن بن عبد العزيز شقيق الأمير أحمد والملك سلمان، العام الماضي. قدم الأمير أحمد صورتين فقط ليتم تعليقهما في مراسم العزاء، وهما للملك عبد العزيز والعاهل الحالي. وكانت صورة ولي العهد مفقودة بشكل ملحوظ.

والثالثة كانت في الشهر الماضي، عندما اقترب الأمير أحمد من متظاهرين يمنيين وبريطانيين خارج السفارة السعودية في لندن كانوا يصفون آل سعود بأنها عائلة جنائية. ورد عليهم بأن “الأسرة ككل لا تتحمل مسؤولية الحرب في اليمن، فقط الملك وولي العهد… هم مسؤولون عن الجرائم في اليمن. أخبر محمد بن سلمان أن يوقف الحرب”.

عودة الأمير أحمد إلى الرياض مليئة بالمخاطر. لكنه يحظى بدعم شخصيات مهمة في العائلة الحاكمة تعتقد الآن بعد قضية خاشقجي أن صورة ولي العهد ستبقى ملوثة دائمًا في الغرب وستلوث سمعة العائلة ككل.

و نقلت “ميدل إيست آي” في مايو/ أيار الماضي عن خالد بن فرحان، الأمير السعودي المنشق في ألمانيا، قوله إن الأمراء أحمد ومقرن بن عبد العزيز يمكن أن يعيدوا للعائلة سمعتها، التي دمرها حكم الملك سلمان “اللاعقلاني الغريب والشنيع”.

وقال الأمير خالد “هناك غضب شديد داخل العائلة المالكة.” “أخذت هذه المعلومات وناشدت أعمامي أحمد ومقرن، الذين هم أبناء عبد العزيز والذين هم على درجة عالية من التعليم، ضليعين وقادرين على تغيير الأمور إلى الأفضل. أستطيع أن أقول إننا جميعًا وراءهم ونؤيدهم”.

بين المنفيين السعوديين الآخرين في لندن واسطنبول تختلف الآراء. والبعض يصف الأمير أحمد بأنه شخصية ضعيفة للغاية لإحداث تغيير في المملكة.

ويقول آخرون إن لديه دوافع شخصية لرغبته في رؤية ظهر بن سلمان، بعد أن تم تجاوزه بمنصب ولي العهد.

السؤال الرئيسي هو ما إذا كان سيتمكن من أداء نفس الدور الذي لعبه الملك فيصل، الذي أطاح بأخيه سعود في الانقلاب العائلي الوحيد السابق في عام 1964.

*القدس العربي

انتهى

 

www.ar.shafaqna.com/ انتها