نشر : نوفمبر 4 ,2018 | Time : 09:40 | ID : 176895 |

امنعوا السعودية من حضور منتدى السلام بباريس

شفقنا – ناشدت هيئة مدنية فرنسية حكومة باريس أن تمنع المملكة العربية السعودية من حضور منتدى السلام بباريس، ودعت إلى مظاهرة احتجاج وإدانة لموقف فرنسا من ممارسات المملكة التي “تتعارض مع القانون الدولي وقيم فرنسا”، على حد تعبيرها.

واستغرب “التجمع ضد المجاعة باليمن” إبقاء فرنسا على الدعوة الموجهة للسعودية رغم مسؤوليتها عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي ورغم ما يسببه قصفها من مآس باليمن، وذلك حسب تقرير نشر بموقع ميديابارت الإخباري الفرنسي.

وأشاد التقرير الذي كتبه تيري بول فاليت مؤسس حركة “المساواة الوطنية”، من حيث المبدأ، بمبادرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بعقد منتدى للسلام بباريس في 11 و12 و13 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي.

لكن بول فاليت نشر التقرير في مدونته بالموقع وصف السعودية بأنها “بلد قاتل”، منددا باستمرار بيع ماكرون أسلحة لها تستخدمها هي والإمارات في حربهما على اليمن التي جعلت ملايين الأطفال على شفا المجاعة وخطر الموت.

وأضاف أن موقف ماكرون من هذه المسألة بصفته رئيسا لدولة فرنسا لم يعد مقبولا، مؤكدا أن باريس تتحمل مسؤولية أخلاقية خطيرة في الوضع باليمن، إذ هي متورطة بالفعل في الصراع الدامي المستمر هناك منذ عام 2015، حسب بول فاليت.

وذكَّر الكاتب وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي بتصريحها يوم الثلاثاء 30 أكتوبر/تشرين الأول الماضي الذي قالت فيه إن “الحرب في اليمن وصلت طريقا مسدودا” وما تلا ذلك من مطالبتها بوضع حد لهذه الحرب.

وانتقد الكاتب ما ورد على لسان الوزيرة من تقليل من شأن مشاركة فرنسا في هذه الحرب عندما قالت إن “فرنسا مورد متواضع للسعودية”، قائلا إن فرنسا مع ذلك باعت للسعودية ما يقدر بـ 11 مليار يورو من الأسلحة في غضون عشر سنوات.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها