نشر : نوفمبر 5 ,2018 | Time : 18:18 | ID : 176986 |

هذا ما فعلته الرياض بعد 9 أيام من مقتل خاشقجي

شفقنا- يبدو أن كنز المعلومات الذي تمتلكه تركيا حول عملية اغتيال الكاتب الصحفي السعودي جمال خاشقجي ما زال ممتلئا، حيث فجرت صحيفة “صباح” التركية قنبلة جديدة تؤكد معرفة السلطات السعودية بالجريمة منذ حدوثها، وتكشف عن محاولاتها المضنية لطمس الحقيقة.

وقالت الصحيفة في تقرير لها، الاثنين، إن فريقا سعوديا وصل إلى تركيا بعد تسعة أيام من مقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول في الثاني من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وحسب صحيفة “صباح” التركية، نقلا عن مصدر مطلع فإنّ فريق التحقيق السعودي المكون من 11 شخصًا وصل إسطنبول عبر مطار صبيحة يوم 11 أكتوبر/تشرين الأول أي عقب 9 أيام من مقتل خاشقجي، وضمّ الفريق الخبيرَ الكيميائي أحمد عبد العزيز الجنوبي، والخبير في علم السموم خالد يحيى الزهراني.

ووفقا للمصدر، فإن هذا يعني أنّ فريق التحقيق السعودي لم تكن مهمته التحقيق ومعاينة موقع الجريمة بهدف الكشف عن ملابساتها، بل من أجل طمس أي دليل أو أثر.

واكدت الصحيفة ان فريق التحقيق السعودي مكث خلال وجوده في إسطنبول داخل إحدى الفنادق الفخمة بمنطقة بشيكتاش القريبة من القنصلية، وغادروا تركيا في العشرين من أكتوبر، أي بعد أكثر من أسبوع على قدومهم.

وبحسب المصادر، فإنّ الجنوبي (الكيميائي)، والزهراني (خبير السموم)، دخلا القنصلية أكثر من مرة بين يومي 12 – 17 أكتوبر الماضي، كما أن معدّات خاصة بأغراض المسح وطمس الأدلة كانت بحوزتهم داخل مقرّ القنصل السعودي، القريب من مبنى القنصلية.

وأوضحت الصحيفة أن الأعمال التي كان منهمكًا بها “فريق طمس الأدلة”، هي التي جعلت السعودية تتاخر في السماح لفريق التحقيق التركي بالدخول إلى القنصلية، حيث لم يتمكن من الدخول حتى اليوم 15 من الشهر الماضي.

كما يجدر بالذكر أن فريق التحقيق التركي لم يتلقّ إذن الدخول من السلطات السعودية لدخول منزل القنصل، حتى غادر القنصل السعودي محمد العتيبي تركيا في 17 أكتوبر/تشرين الأول وهو اليوم ذاته الذي انتهى به الخبيران السعوديان من عملية طمس الأدلة داخل مبنى القنصلية ومنزل القنصل العتيبي في إسطنبول.

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها