نشر : نوفمبر 14 ,2018 | Time : 16:50 | ID : 177635 |

بالصور… استئناف العمل بإكساء أرضية وجدران صحن أبي الفضل العباس

-بعد توقّفٍ دام أكثر من شهرٍ بسبب زيارة الأربعين المليونيّة، ها هي اليوم عجلةُ العمل تدور وتعاود مسيرها في الجزء الثاني من المرحلة الثانية لمشروع إكساء حرم وصحن أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، التي تشمل أرضيّة الأواوين والمساحة الفاصلة بينها وبين الكاشي الكربلائيّ الكاسي لها (الإزارة).

 

هذا بحسب ما بيّنه رئيسُ قسم المشاريع الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة المهندس ضياء مجيد الصائغ وأضاف: “باشرنا وعلى بركة الله تعالى بالجزء الثاني من المرحلة الثانية لهذا المشروع، فبعد أن تمّ الانتهاء من الجزء الأوّل له في المساحة المحصورة بين بوّابتي العلقمي -الفرات- والإمام علي الهادي(عليه السلام) التي تمّ الانتهاء منها قبيل زيارة عاشوراء والأربعين، ومن أجل فسح المجال للزائرين وعدم تقاطع الأعمال مع حركتهم فقد توقّفت الأعمال، وها نحن اليوم قد باشرنا في هذا الجزء بالمساحة المحصورة بين بوّابتي الكفّ والعلقمي جنوب شرق العتبة التي تشمل تسعة أواوين”.

 

مبيّناً: “شملت الأعمال تهيئة جملةٍ من الأمور قبيل الشروع بأعمال الإكساء، منها عمل قاطعٍ معدنيّ لإتاحة الفرصة للعاملين بإنجاز أعمالهم وإزالة المرمر القديم وموادّه اللاصقة، ومعالجة الجدار والأرضية بموادّ إنشائيّة خاصّة ورفع الأنقاض، فضلاً عن تركيب قطعٍ حديديّة مشبّكة لتثبيت قطع المرمر عليها، مع تسليك منظومات الكهرباء والاتّصالات وغيرها”.

 

وعن مواصفات المرمر فقد أوضح الصائغ: “إنّ المرمر الجديد الذي ستتمّ أعمالُ الإكساء به هو من نوع (ملتي الاونكس)، وقد تمّ جلبه بقياساتٍ خاصّة تتلاءم ومساحات الإكساء سواءً المُعدّة للأرضيّة أو الجدران، وقد أُجريت عليه عدّة فحوصات فنّية وهندسيّة من ناحية التحمّل وثباتيّة اللّون والسُّمْك، إضافةً الى مواصفاتٍ أخرى جعلت هذه القطع المرمريّة غاية في الجمال والروعة، مع إضافة أشكال زخرفيّة مرمريّة تكون على جانبَيْ كلّ إيوان”.

 

يُذكر أنّ حرم وصحن أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) قد شهد تنفيذ جملةٍ من المشاريع التي وُضعت تبعاً لمخطّطاتٍ زمنيّة ومكانيّة خاصّة تتناسب مع كلّ مشروع وخصوصيّاته، لتُختتم هذه السلسلة من الأعمال بمشروعٍ لا يقلّ أهميّةً عن باقي قريناته ألا وهو مشروع إكساء الحرم والصحن الشريف بالمرمر الذي شهد آخر إكساءٍ له منذ سبعينيّات القرن الماضي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

النهایة

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها