نشر : نوفمبر 15 ,2018 | Time : 02:44 | ID : 177675 |

مسؤول سابق في «سي آي إيه»: وليّ العهد السعودي متورط 100٪ في قتل خاشقجي والبيت الأبيض يحاول التستر عليه

شفقنا- اتهم مسؤول سابق في الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إيه) البيت الأبيض بالمساعدة على التستر في جريمة مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

وفي تقرير نشره موقع «بزنس إنسايدر» ندد الضابط السابق بوب باير بصمت البيت الأبيض المقصود على جريمة قتل خاشقجي رغم الأدلة المتزايدة، بما فيها التسجيلات لعملية القتل، والتي تقترح تورط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان. وقال في حديث مع جيك تابر من الشبكة «لقد حرفنا النظر دائما عما يجري في السعودية». وأضاف أن السعوديين لم يقوموا في السابق بعمليات «مارقة» و «لم تحدث أبداً وفرص إصدار محمد بن سلمان أمراً بها تصل إلى 100٪». من جانبه، كتب آرون ديفيد ميللر الباحث البارز في معهد وودرو ويلسون وريتشارد سوكلوسكي الزميل غير المقيم في وقفية كارنيغي، مقالاً نشرته شبكة «سي أن أن» عن العلاقات الأمريكية – السعودية، وما يحيطها من سوء فهم وأساطير. وقال الباحثان: «من الأساطير السحرية التي تحوم حول إدارة دونالد ترامب تلك التي تقول إن السعودية شريك استراتيجي، وإن العلاقات كبيرة ولا يمكن أن تنهار، ولسوء الحظ فإن هذه العلاقات تنهار».
وفي السياق، كتبت رولا خلف المحررة في صحيفة «فايننشال تايمز» عن ثلاث حملات قوية لإنقاذ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان. وقالت إن كل يوم يمر يبدو أن بن سلمان سينجو من مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، فيما تحاول السعودية الترويج لنفسها لإبعاد الرأي العام عن الحديث عن الجريمة. وعلقت الكاتبة على مشهد الملياردير الوليد بن طلال غير المريح في مقابلة تلفزيونية الأسبوع الماضي، فهو الذي كان يبدو متوهجاً في مقابلاته بدا فرحاً وهو يكيل الثناء لولي العهد السعودي.
وأضافت أنه قبل تصريحات الوليد ابتسم رئيس الوزراء اللبناني بطريقة عصبية، وهو يرحب بمحمد بن سلمان على منصة مؤتمر الاستثمار في الرياض.
وترى خلف أن أياً من هذا المديح الزائف لن ينقذ سمعة ولي العهد في الخارج، حيث افترض المعلقون والسياسيون أن جريمة قتل كهذه لم تكن لتتم بدون موافقته.

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها