نشر : نوفمبر 26 ,2018 | Time : 04:50 | ID : 178374 |

تقارير: مجموعة ضغط ألمانية تقوم بتلميع صورة السعودية

شفقنا- كشفت تقارير صحفية أن مجموعة ضغط ألمانية تقوم بالدعاية للسعودية وتلميع صورتها في ألمانيا حتى بعد مقتل خاشقجي. وحسب التقارير فإن هذه الوكالة مرتبطة بوزارة الإعلام السعودية، وأن سفيرا ألمانيا سابقا لدى الرياض يعمل معها.

 

 

وذكرت صحيفة “فرانكفورتر ألغماينة تسايتونغ” الألمانية، في تقرير على موقعها الإلكتروني، أن وكالة WMP Eurocom  (ف.م. ب أويروكوم) للعلاقات العامة تعمل على أن تقدم التغطية الإعلامية الألمانية صورة “متوازنة” عن السعودية، حسب ادعائها. وحتى بعد مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجيفي قنصلية بلاده في إسطنبول، فإنها تواصل هذا العمل مقابل حصولها على مبالغ مالية سخية من الرياض.

 

وأفادت صحيفة “بيلد أم زونتاغ” أن مجموعة الضغط هذه تعمل منذ 2017 على تلميع صورة السعودية في وسائل الإعلام الألمانية.

 

والمثير في القضية، حسب التقارير الإعلامية، هو أن سفيرا ألمانيا سابقا لدى السعودية يعمل منذ مدة قصيرة لصالح وكالة الاتصالات هذه. وعُلم أن السفير الأسبق “ديتر وولتر هالر” يشغل منصب مستشار في هذه الوكالة. وكان هالر يتولى، من عام 2011 حتى 2014، ومرة أخرى من 2016 حتى يوليو/ حزيران من هذا العام، منصب سفير ألمانيا في السعودية.

 

 

ويقف وراء وكالة (أويروكوم) الصحفي السابق ميشاييل إيناكير، الذي يملك منذ 2014 أسهما فيها ويشغل منذ 2015 منصب رئيس وكالة الاتصالات. وتقول صحيفة “بيلد أم زونتاغ” أن لديها وثيقة، مكونة من 50 صفحة، استخدمتها وكالة “أويروكوم” لدى زبونها، وزارة الإعلام السعودية لإبراز تأثيرها الكبير المفترض على وسائل الإعلام الألمانية.

 

وتقول الصحيفة، أن الوكالة تتباهى، حسب الوثيقة، بأن نفوذها لا يقتصر على وسائل الإعلام فقط، بل إن لديها اتصالات بديوان المستشارية والرئاسة الألمانية ووزارات أخرى بالإضافة إلى اتحاد كرة القدم الألماني أو شركات ألمانية كبرى.

 

وتحتوي الوثيقة على صفحات من صحف وهمية ذات عناوين تعرض السعودية كبلد للإصلاحات السياسية الليبرالية. وتدعي الوكالة في وثيقتها قائلة:” نشرنا مقالات متوازنة عن المملكة العربية السعودية في جميع وسائل الإعلام الألمانية الرائدة ووصلنا إلى أكثر من 38 مليون قارئ”.

إلا أن وسائل الإعلام المذكورة في الوثيقة الدعائية نفت ما ورد فيها. وقالت صحيفة “بيلد” الشعبية الواسعة الانتشار في هذا الصدد إن موقفها “غير قابل للتأثير، والتغطية الإخبارية حول السعودية انتقادية باستمرار”. وفي مثل هذا السياق جاء أيضا ردود فعل صحفيين كبار في صحيفة “زوددويتشه تسايتونغ” أو “دي فيلت” أو “هانديلسبلات”.

 

بدورها قالت متحدثة باسم ناشر صحيفة “فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ” الألمانية الرصينة أن “وكالات العلاقات العامة ليس لها تأثير على تغطيتنا الإعلامية وطريقة تعليقاتنا. وادعاءات من هذا النوع نرفضها جملة وتفصيلا”.

 

وأخيرا أشارت صحيفة “بيلد أم زونتاغ” في تقرير أن وكالة “أويروكوم” واصلت عملها حتى عقب مقتل الصحفي خاشقجي بتكليف من وزارة الإعلام السعودية. وكشفت أن المستشارين العاملين فيها يدعون أن لديهم “اتصالات مع أهم وسائل الإعلام والمؤسسات السياسية وقيادات الاقتصاد في المنطقة الناطقة بالألمانية”.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها