نشر : نوفمبر 26 ,2018 | Time : 13:58 | ID : 178423 |

ناشطون: زيارة محمد بن سلمان إعتداء على مبادئ الثورة التونسية

شفقنا-خاص- إستحوذت الزيارة المرتقبة لمحمد بن سلمان إلى تونس يوم 27نوفمبر على إهتمام السياسيين والنشطاء في البلاد،كما واجهت هذه الزيارة الكثير من الإنتقادات والرفض.
ونقلت وكالة شفقنا بأن ردا علی الإنتقادات الموجه لهذه الدعوة وفي حین أشارت بعض الصحف إلى أن زيارة بن سلمان جاءت بدعوة من رئيس االجمهورية قائد السبسي، أكدت الناطقة باسم رئاسة الجمهورية سعيدة قراش أن زيارة محمد بن سلمان إلي تونس جاءت بطلب منه وذكرت قراش بموقف تونس المندد ب”جريمة قتل جمال خاشقجي الفظيعة وطالبت بكشف الحقيقة دون أي ضغوطات أو تدخلات”.

وفي نفس الإطار أكد المستشار السياسي للرئيس التونسي نور الدين بن تيشه بأن بن سلمان مرحب به في تونس مثل بقية الأشقاء العرب، قائلا “إن رئيس الجمهورية حرص منذ توليه مهامه على تعزيز العلاقات مع الدول الصديقة والشقيقة”، مؤكدا على أهمية دور المملكة العربية السعودية في المنطقة.

وفي حین رحب البعض بهذه الزیارة عن طریق تدشین وسوم ترحيب علی التویتر، رأی الکثیرون بأن هذه الزیارة لاتخدم مصلحة تونس، كما أدت أنباء هذه الزیارة إلی غضب شعبي واسع.

وأعتبر الكثیرون بأن هذه الزيارة هي إستفزازا وإعتداء على مبادئ الثورة التونسية، خصوصا بعد قضية مقتل جمال خاشقجي.
وأبدت نقابة الصحفيين التونسيين رفضها بشأن زيارة ولي العهد السعودي المرتقبة لدولتهم، برسالة مفتوحة إلى الباجي قائد السبسي، مشيرة إلى خطورة الأمر على الأمن والسلم في المنطقة والعالم، وأكدت أن الهدف من هذه الزيارة هو تبيض سجله الدامي على خلفية تورطه ونظام الحكم في بلاده في جرائم بشعة تمس حقوق الإنسان، لعل آخرها جريمة إغتيال الكاتب الصحفي جمال خاشقجي.

ونشر المحتجون وسم لا أهلا ولاسهلا “بصاحب المنشار” على مواقع التواصل الإجتماعي وأيضا دعاء نشطاء تونسيون إلى تظاهرة احتجاجية وسط العاصمة تونس على أثر هذه الزيارة .


كما قال الناشط السياسي طارق االكحلاوي، للأناضول، “سنحتج على زيارة مسؤول أساسي(بن سلمان) في دولة أساسية (السعودية) بالشرق الأوسط يتصرف بشكل همجي ضد الشعب اليمني ومتورط في إغتيال مواطن سعودي بطريقة همجية أثارت كل دول العالم”.

وفي إستطلاع عام للشارع التونسي حول هذه الزياره أبرزوا وبشدة عدم ترحيبهم بالولي العهد السعودي على أثر سياساته الإجرامية.

جاءت هذه المناقشات والرفض بعد الإعلان عن زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان آل سعود الذي من المقرر أن تأتي خلال الأيام المقبلة.

النهایة

www.ar.shafaqna.com

www.ar.shafaqna.com/ انتها