نشر : نوفمبر 28 ,2018 | Time : 00:58 | ID : 178521 |

ترامب يضع الأمير “المنبوذ” في حرج شديد.. لن يلتقي ابن سلمان في الأرجنتين وسيلتقي أردوغان

شفقنا- أعلن مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، امس الثلاثاء، أن الرئيس دونالد ترامب بصدد لقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على هامش قمة العشرين بالأرجنتين، ولكنه لن يلتقي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

 

 

 

وأوضح “بولتون” في مؤتمر صحفي، أن ترامب لن يعقد أي محادثات مع بن سلمان على هامش القمة، بسبب ازدحام جدول أعماله.

 

 

 

وقال بولتون إن الرئيس الأمريكي سيعقد سلسلة من المحادثات الثنائية مع عدد من القادة العالميين من بينهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين والصيني شي جين بينغ.

 

 

 

وأردف أن جدول أعمال ترامب يشمل أيضا لقاءات مع الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري ونظيره الكوري الجنوبي مون جاي إن ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي.

 

 

 

وكان وزير الخارجية التركي كشف أن “ابن سلمان” طلب في اتصال هاتفي مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لقاءه على هامش القمة.

 

 

 

وأشار وزير الخارجية التركي في تصريحات لصحيفة «زود دويتشي تسايتونغ» الألمانية إلى أنّ ولي العهد السعودي طلب في اتصال هاتفي مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لقاءه في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس على هامش قمة العشرين المقررة يومي 30 نوفمبر الجاري و1 ديسمبر المقبل.

 

 

 

ولفت الوزير إلى أن الرئيس أردوغان ردّ عليه بالقول “سنرى”.

 

 

 

يشار أن الرئيس الأمريكي قال لصحفيين الأسبوع الماضي إنه قد يلتقي ولي العهد السعودي في الأرجنتين، رغم ما يواجهه الأخير من ضغوط دولية على خلفية قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية الرياض بإسطنبول، في أكتوبر الماضي.

 

 

 

وتنطلق قمة العشرين في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس خلال يومي الجمعة والسبت المقبلين.

 

 

 

وطالبت منظمة هيومن رايتس ووتش الأرجنتين باستغلال بند في دستورها متعلق بجرائم الحرب للتحقيق في دور ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في جرائم محتملة ضد الإنسانية في اليمن ومقتل الصحفي جمال خاشقجي.

 

 

 

ويعترف الدستور الأرجنتيني بالاختصاص العالمي لجرائم الحرب والتعذيب، وهو ما يعني أن السلطات القضائية يمكنها التحقيق في تلك الجرائم ومحاكمة مرتكبيها بغض النظر عن مكان وقوعها.

 

 

 

وذكرت المنظمة المعنية بحقوق الإنسان أنها أرسلت طلبها إلى القاضي الاتحادي أرييل ليخو. ولم يرد كل من مكتب ليخو ومكتب المدعي العام الأرجنتيني على طلبات للتعليق.

 

 

 

وأفادت سارة ليا ويتسون مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بهيومن رايتس ووتش بأن المنظمة تقدمت بهذا الطلب للأرجنتين لأن الأمير محمد سيحضر افتتاح قمة مجموعة العشرين في بوينس ايريس هذا الأسبوع.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها