نشر : نوفمبر 29 ,2018 | Time : 02:53 | ID : 178594 |

إدانات لحجب ’المسيرة’ عن ’النايلسات’

شفقنا- لقي قرار حجب شبكة المسيرة اليمنية عن “النايلسات” سلسلة إدانات، لما يشّكله من محاولة مكشوفة لإسكات الأصوات التي توثق جرائم الحرب التي ترتكب بحقّ الشعب اليمني.

وفي هذا الإطار، أكد رئيس مجلس إدارة شبكة المسيرة اليمنية والناطق الرسمي لحركة “أنصار الله” محمد عبد السلام أن قرار حجب الشبكة عن “النايلسات” هو إجراء غير قانوني وتعسفي من قبل قوى العدوان السعودي الأميركي ينسجم مع التصعيد العسكري، مضيفًا أن القرار هو أمريكي فرنسي.

ولفت عبد السلام الى أن هناك خيارات أخرى لمواجهة هذا القرار، مشيرًا الى أن العدوان يحضر لجرائم كبرى في اليمن.

وقال عبد السلام: “سنستمر في كل عمل من شأنه أن يفضح جرائم العدوان ووحشيته.. وهذا القرار هو دليل عجز ترسانة العدوان الإعلامية أمام قوة تأثير قناة المسيرة”، مشددًا أن “القناة ستبقى إلى جانب شعبنا اليمني العزيز حاملة لواء الدفاع عنه مهما كلف ذلك من ثمن”.

واختتم عبد السلام تغريداته بالقول: “المسيرة ستبقى متطلعة إلى فضاء عربي وإسلامي وإنساني أكبر من الوضعية المتقزمة التي انتهت إليها مملكة العدوان”.

وفي هذا السياق، أكد المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع أن إقدام العدوان السعودي الأمريكي على حجب بث قناة المسيرة الفضائية جريمة تضاف إلى رصيد جرائمه للتعتيم على ما يرتكبه من جرائم في اليمن على مدى أربعة أعوام وتعرضه لهزائم ميدانية وإعلامية.

وأوضح العميد سريع أن حجب بث القناة يمثل انتهاكًا صارخًا لحرية الإعلام ويأتي في إطار محاولات العدوان إسكات صوت الحقيقة، مضيفًا أن الصّوت الحر لن يسكت عن إيصال الرسالة الإعلامية المعبّرة عن إرادة الشّعب اليمني ونضالاته ومواجهته للغزاة والمحتلين عبر كافة وسائل الإعلام الوطنية.

من جانبه، أكد وزير الإعلام اليمني ضيف الله الشامي أننا “جاهزون ان نتحول كلنا الى جنود اعلاميين والنّزول للميدان إن تطلب الأمر ونحن جاهزون للمعركة الإعلامية ولو كلفنا ذلك أرواحنا.

وأدان اتحاد الاعلاميين اليمنيين حجب قناة “المسيرة” للمرة الثالثة على التوالي خلال شهر واحد وما تتعرض له القناة من ضغوط.

كما أدان اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية الضغوط التي تتعرض لها شركات الأقمار الصناعية لحجب قناة “المسيرة” اليمنية، معتبراً أن حجب هذه القناة عمل غير قانوني ولا أخلاقي ويشكل انتهاكاً صارخاً لحرية التعبير والصحافة.

لبنانيًا، توجهت المجموعة اللبنانية للاعلام إلى سلطات الاقمار الاصطناعية بالقول: “ولى الزمن الذي تُسكّتون فيه الاصوات الحرة.. وهذه القرارات تزيدنا قوة على مواصلة المسيرة في الوقوف الى جانب المظلومين، وما حجب القناة إلا عمل غير قانوني ولا أخلاقي”.

واعتبرت المجموعة اللبنانية أن المسيرة شكلت رأس حربة في كشف ادعاء قوى العدوان بالسيطرة على الحديدة، وانهزام مشروع اخضاع اليمن.‎

انتهى

 

www.ar.shafaqna.com/ انتها