نشر : ديسمبر 2 ,2018 | Time : 04:54 | ID : 178804 |

قمة العشرين.. ترسخ الخلافات بين أمريكا وشركائها التجاريين

شفقنا- أظهر البيان الختامي لقمة مجموعة العشرين في بوينوس آيرس تباعدا بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وشركائه، بعدما رفض دعم التحرك الدولي لوقف التغير المناخي وتهميش التعهدات بمكافحة الحمائية التجارية.

قراءة البيان الختامي تظهر التباعد الكبير بين القوة الاقتصادية الكبرى في العالم الولايات المتحدة وبين بقية العالم في عدة مجالات أبرزها دعم التحرك الدولي لحماية المناخ وعدم التعهد بمكافحة الحمائية التجارية التي يمارسها الرئيس دونالد ترامب على نطاق واسع.

 

وجاء في بيان ختامي اعتمد بعد مفاوضات شاقة في قمة العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس أن كل الدول الأعضاء باستثناء الولايات المتحدة وافقت على تطبيق أهداف اتفاق باريس حول التغير المناخي والتي “لا عودة عنها” مع احترام التفاوت في النمو الاقتصادي. وجاء في البيان أن “الولايات المتحدة تؤكد مجددا قرارها بالانسحاب من اتفاق باريس” ما يعكس الخلاف الذي حصل السنة الماضية حين أثار ترامب صدمة في العالم بانسحابه من الاتفاق في أول قمة لمجموعة العشرين يحضرها.

 

وفيما يشن الرئيس الأمريكي حربا تجارية على الصين ودول أخرى، تجنب البيان الختامي للقمة ذكر مكافحة الحمائية والالتزام بالتجارة المتعددة الأطراف. وبدلا من ذلك، لفتت الدول الأعضاء فقط إلى “المشاكل التجارية الحالية”. وأكدت أيضا أن النظام التجاري المتعدد الأطراف “لا يحقق أهدافه” على صعيد النمو وخلق وظائف، وساندت “الإصلاح الضروري لمنظمة التجارة العالمية”.

 

وبعد ختام أعمال قمة العشرين رسميا اليوم السبت (الأول من ديسمبر/ كانون الأول) في الأرجنتين، تتوجه الأنظار إلى اللقاء المرتقب بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الصيني شي جين بينغ الذي سيعقد في ساعة متأخرة من مساء السبت. وتترقب الأسواق بقلق نتائج لقاء ترامب والرئيس الصيني شي جين بينغ على “عشاء عمل”. ويمثل الاجتماع الذي تقرر عقده بعد انتهاء البرنامج الرسمي، دليلا على أن اللقاءات الثنائية تغلب على المفاوضات بحضور قادة الدول العشرين، بعد عشر سنوات من أول قمة خصصت لمواجهة الأزمة المالية.

 

وكانت بورصة نيويورك أغلقت أمس الجمعة على ارتفاع، مستفيدة من أجواء التفاؤل بشأن العلاقات بين واشنطن وبكين. ورأى المحللون مؤشرا إيجابيا في توقيع الولايات المتحدة وكندا والمكسيك الجمعة في بوينس آيرس الاتفاق الجديد للتبادل الحر لدول أمريكا الشمالية.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها