نشر : ديسمبر 2 ,2018 | Time : 05:04 | ID : 178809 |

أمريكا هي من تشن الحرب على اليمن

شفقنا- منذ اليوم الاول للعدوان السعودي الاماراتي الغاشم على الشعب اليمني  المظلوم ، اعتبر اليمنيون هذا العدوان بانه عدوان امريكي “اسرائيلي” بإمتياز على اليمن ، لسبب بسيط ، وهو انه ليس بمقدور السعودية والامارات التفكير ، حتى مجرد التفكير ، بشن هذا العدوان ، لولا الاوامر الصادرة من واشنطن وتل ابيب.

امريكا ضربت مجموعة من العصافير بحجر واحد في دفع السعودية والامارات لشن عدوانهما على اليمن ، فالحرب المستمرة منذ اربع سنوات كلفت السعودية 1500 مليار دولار ، وهذا الرقم الخيالي دخل في الخزينة الامريكية بشكل كامل ، ومازالت هذه المليارات تتدفق كل يوم على أمريكا ، التي تسعى الى حلب السعودية لآخر دولار نفطي.

امريكا اضعفت بلدا عربيا مسلما ، وهو اليمن، من خلال استمرار الحرب ، بعد ان رأت الادارات الامريكية ، ان حركة انصار الله في اليمن  ، لا يجب ان تتجذر في هذا البلد ، بسبب الموقف المبدئي لها من القضية الفلسطينية ، ومن محور المقاومة.

المتتبع ليوميات الحرب العدوانية الامريكية الاسرائيلية” السعودية الاماراتية ، على الشعب اليمني ، والتي شهدت ابشع واشنع المجازر ضد الانسانية ، حيث تعرض كل شيء يتحرك على الارض في اليمن لقصف الطائرات السعودية والاماراتية ، فلم تسلم المستشفيات والمدارس ورياض الاطفال وحافلات المدارس والاعراس والمآتم والبنى التحتية ، كما تفشت الامراض والاوبئة والمجاعة ، يعلم جيدا ان هذه الحرب ضد الانسانية ، ما كان لها ان تستمر، لولا الدعم الامريكي الواضح والفاضح للسعودية والامارات.

الصور المخيفة لاطفال  اليمن الذين تحولوا الى هياكل عظمية ، حيث خطف  الموت منهم نحو مائة الف طفل لحد الان ، هزت وجدان العالم اجمع ، الا وجدان ترامب وادارته العنصرية المتطرفة ، الى جانب وجدان رئيس الوزراء “الاسرائيلي” بنيامين نتنياهو ، و ولي عهد السعودية بن سلمان ، وولي عهد الامارات بن زايد.

بعد جريمة الصحفي خاشقجي المروعة ، انتقلت مأساة اليمن الى الواجهة ، وهي الواجهة التي حاول التحالف الامريكي الصهيوني العربي الرجعي ، بكل ما يملك من اموال ونفوذ وفضائيات  ، طمسها لاخفاء معالم الجريمة .

العالم كله كان ينتظر ان يتخذ الغرب وعلى راسه امريكا ، على هامش قمة العشرين ، موقفا واضحا ازاء الحرب على اليمن ويدعوالى انهائها ، الا ان مواقف المسؤولين الامريكيين جاءت على النقيض من ذلك كليا ، فقد تعهد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ،على هامش اجتماع مجموعة العشرين الذي يعقد في الارجنتين ، أن تستمر امريكا  في دعم العدوان السعودي الاماراتي على  اليمن.

لما كان موقف ادارة ترامب من قضية العدوان على اليمن يتناقض مع ابسط القيم الانسانية ، كما تناقضت جريمة تصفية خاشقجي البشعة مع تلك القيم ،  فان الايام والاسابيع المقبلة ستكون حبلى بالاحداث الدراماتيكية ، التي ستهز البيت الابيض على من فيه ، في تأكيد لحقيقة ان صلف وعته وجنون وجشع ترامب والمحيطين به لن تكون بدون حدود.

*جمال كامل

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها