نشر : ديسمبر 3 ,2018 | Time : 04:03 | ID : 178859 |

أرادت فقط تغيير لون شعرها…فصار شكلها هكذا

شفقنا- رغبة منها في الحصول على لون شعر جديد، كادت شابة فرنسية تلقى حتفها بعدما تضخم وجهها بشكل كبير ووجدت صعوبة في التنفس بسبب حساسية ناتجة عن استعمال منتوج لصباغة الشعر. فما السبب؟ وكيف يمكن تجنب ذلك؟

 

 

أرادت هذه الطالبة أن تحدث بعض التغيير في مظهرها، بصبغ شعرها، ولكنها كادت أن تلقى حتفها بسبب الحساسية الناتجة عن استعمال منتوج لصباغة الشعر. وقال موقع صحيفة “ديلي ميل” إن الطالبة المقيمة في العاصمة الفرنسية باريس كافحت من أجل التنفس، بعدما تضاعف حجم رأسها في حالة وصفت بـ “النادرة”.

الطالبة إستيل (19 عاماً)، والتي تدرس اللغة الإنجليزية، نشرت صوراً على الانترنت لشكل وجهها، الذي تغير بشكل كبير بسبب استعمال منتوج صباغة الشعر. وقال الموقع إن هذا المنتوج يحتوي على مادة البارافنيلينيديمين (تستعمل في صناعة الأصباغ) وتتواجد بانتظام في منتجات التجميل. وتابع نفس المصدر أن إستيل ارتكبت خطأ لأنها قبل استعمالها لمنتوج صباغة الشعر أجرت اختباراً للحساسية وانتظرت فقط 30 دقيقة بدلاً من 48 ساعة التي يُوصى بها.

 

رأس على شكل مصباح كهربائي!

 

وأفاد موقع صحيفة “ذي فيلت” أن إستيل اقتنت منتوج صباغة الشعر، الذي تنتجه علامة تجارية معروفة من السوبر الماركت، حيث بدأت بطلاء شعرها باللون البني، وأضاف الموقع الألماني أنه بعد بضع ساعات أخذت إستيل في حك فروة شعرها كما أن وجهها بدأ يتورم ببطء، وتفاجأت الطالبة صباح اليوم التالي عندما رأت وجهها على المرآة.

 

وبحسب نفس المصدر، تم نقل إستيل على وجه السرعة إلى المستشفى، حيث أعطيت الدواء ثم سُمح لها بالعودة إلى المنزل، بيد أن رد فعل جسم الطالبة الفرنسية كان استثنائياً، فقد تضخم محيط رأسها من 56 إلى 63 سنتيمتراً وانتفخ لسانها وتضخمت عيونها بشكل جعلها بالكاد ترى.

 

وقالت إستيل في مقابلة مع صحيفة “لوباريزيان” الفرنسية: “لم أستطع التنفس، فقد كان رأسي مثل مصباح كهربائي”، وشددت على أنها ارتكبت حماقة كبيرة “كدت أموت ولا أريد أن يحدث هذا للآخرين”.

 

حالة نادرة

 

في المقابل، نقل موقع “لوباريزيان” عن الدكتورة كاثرين أوليفيريس، والتي تنتمي أيضاً إلى الاتحاد الوطني لأطباء الأمراض الجلدية في فرنسا، قولها إن الحساسية الناتجة عن استعمال البارافنيلينيديمين، تحدث لاثنين إلى ثلاثة في المائة من الناس فقط، وأضافت أنها في عيادتها صادفت عدة حالات، لكن حالت إستيل نادرة للغاية.

 

واختتمت نفس المتحدثة كلامها قائلة “يجب إخبار الناس بشكل أفضل، إذ لا يتحتم أبداً صبغ الشعر دون اختباره على البشرة قبل 48 ساعة”، وأردفت: “لقد أطلقنا الكثير من التحذيرات حول هذا الموضوع”.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها