نشر : ديسمبر 5 ,2018 | Time : 14:56 | ID : 179084 |

دعوات لتدويل موسم الحج

شفقنا- اتهم باحثون ونشطاء سعوديون وعرب السلطات السعودية بـ“تسييس” فريضة الحج، حيث كشفت مصادر عن تعليمات أرسلتها السلطات السعودية لسفاراتها في الدول الإسلامية تقضي برفض تأشيرة أي حاج معارض لسياستها، كما أشار النشطاء إلى أن استخدام “منشار التأشيرة” ضد معتمرين من الدول العربية والإسلامية، ساهم في تصاعد الدعوات لمقاطعة الحج إلى مكة المكرمة، وتدويل موسم الحج والوصاية عليه ليشمل دولا أخرى غير السعودية.

وكشف مرصد مكة والمدينة على موقع “تويتر” عن تعليمات أرسلتها السلطات السعودية، لسفاراتها في الدول الإسلامية “تمنح أحقية رفض تأشيرة أي معتمر أو حاج تعتقد قوائم السفارة أنه معارض لها، أو من منطقة قامت بتظاهرات ضد المملكة في ذلك البلد المسلم.

وتمنح السلطات السعودية لسفاراتها في الدولة الإسلامية أحقية رفض تأشيرة أي معتمر أو حاج تعتقد قوائم السفارة أنه معارض لها، أو من منطقة قامت بتظاهرات ضد المملكة في ذلك البلد المسلم.

كما تساءل المرصد في فيديو بثه على “تويتر”، “لماذا تصاعدت دعوات المسلمين لمقاطعة الحج والعمرة وهي الفريضة العظيمة في الإسلام؟”، مشيرا إلى أن جريمة اغتيال الصحافي جمال خاشقجي ساهمت في “خوف” عدد من المعارضين العرب والمسلمين من تعرضهم لمصير مشابه في السعودية.

وكانت السلطات أكدت في وقت سابق مقتل خاشقجي “بالخطأ” خلال عراك مع مجموعة من الأشخاص داخل قنصليتها في إسطنبول، إلا أن روايتها لم تقنع أنقرة والدول الغربية، فيما أكد الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان أن بلاده لديها معلومات حول صدور أمر بقتل خاشقجي من أعلى مستوى في السعودية، لكنه استبعد صدور الأمر من الملك سلمان بن عبد العزيز، وهو ما يعني أن لدى أنقرة يقين حول “تورط” ولي العهد السعودي محمد بن سلمان “شخصيا” بهذه الجريمة.

ودوّنت الباحثة والأكاديمية الفلسطينية عبير كايد: “حان وقت تحرك الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين لتحرير الحرمين من بن سلمان وتجار الحج والعمرة! فلا آية قرآنية تمنحهم استغلالها لأهداف سياسية وإيقاف لمهزلة الدينية والحفاظ على صورة الإسلام. الكويت وقطر وفلسطين ودول إسلامية أخرى لها الحق بالإشراف على الأراضي المقدسة في يثرب وقريش”.

فيما اعتبر الناشط الفلسطيني عبد الرحمن ذويب، “السعودية بخلطها بين الحج وتصفية الحسابات والثارات السياسية بهذا الشكل الفج إنما تقوي موقف المطالبين بتدويل موسم الحج والوصاية عليه. ولو تعاملت بحيادية وتعظيم لشعائر الله لكان أفضل لها لكن التعصب الأعمى وسوء الإدارة إفراز هذا الواقع”.

وتساءل الباحث المصري د. محمد الجوادي “هل ينوي محمد بن سلمان تطبيق رسوم على قداس المسيحيين أم أن الرسوم لا تطبق إلا على الحج والعمرة؟”.

وتواجه السلطات السعودية منذ أيام موجة انتقادات متواصلة على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد سماحها بإقامة أول قداس مسيحي في البلاد، تم الترويج له بشكل كبير في وسائل إعلام والصفحات الاجتماعية، فيما حذر أقباط عاملون في المملكة من استهدافهم من قبل “المتطرفين”.

*القدس العربي

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها