نشر : ديسمبر 6 ,2018 | Time : 16:16 | ID : 179145 |

تطبيق لبناني للهواتف لإبلاغ المواطنين بالهزات الأرضية

شفقنا- أطلق المركز الوطني للجيوفيزياء في لبنان، اليوم الخميس، تطبيق الهواتف الذكية الخاص بالتبليغ عن الهزات الأرضية Lebquake، والذي يوفر للمواطنين إشعارات سريعة ومعلومات علمية دقيقة حول شدة الهزة وزمن ومكان حدوثها، وبعدها عن أقرب مدينة رئيسية.

وقالت مديرة المركز الوطني للجيوفيزياء، مارلين براكس، لـ”العربي الجديد”، إن التطبيق يتوافق مع التطور الذي شهدته شبكات التواصل الاجتماعي، وسببه تكرار تداول أخبار لا أساس لها من الصحة، وطمأنة المواطنين الذين يشعرون بالذعر نتيجة انتشارها. سينشر المركز المعلومات الدقيقة عبر التطبيق بدلا من إصدار البيانات. ما يسمح لأي شخص بالتأكد من صحة أي بيان أو خبر قد ينتشر باسم المركز”.

وأوضح المركز الوطني للجيوفيزياء، في بيان صحافي، أنه “سيرسل إشعارات بالهزات الأرضية التي يتم تسجيلها وفق أهميتها من دون إرسال إشعارات بجميع الهزات التي يتم رصدها يوميّا”.

وقالت براكس: “يسجل في لبنان ودول الجوار سنويا نحو 600 هزة أرضية، ومعظمها لا يشعر بها المواطنون، ويهدف التطبيق إلى جمع المعلومات عن الهزات التي تحصل بعد رصدها من قبل محطاته، ونشرها. لن يتمكن المواطن من التبليغ عبر التطبيق عن هزة قبل أن يبلغ المركز بها، وبعد التبليغ، يسأل المركز عبر تطبيقه المواطنين عما إذا شعروا بالهزة، وعن منطقة تواجدهم أثناء وقوع الهزة، ومدى شدتها”.

وأضافت: “يعالج المركز المعلومات ليحدد المناطق التي يشعر سكانها أكثر من غيرهم بالهزة، والمناطق الأكثر خطورة، فالمركز يعتمد على جهاز لقياس قوة الهزة وتحديد درجتها على مقياس ريختر. سؤال المواطنين عما يشعرون به سيمكن المركز من فهم الشدة الزلزالية (Intensity) وتوزّعها جغرافياً، ما يمنح المواطن دوراً مهماً في تحديد الخطر الزلزالي”.

وشرحت براكس لـ”العربي الجديد”، الآلية التي يعتمدها المركز لنقل خبر الهزة عبر التطبيق: “في لبنان 10 محطات ترصد الهزات الأرضية، وترسل ما رصدته إلى مركز الجيوفيزياء بشكل آلي. تتجمع في المركز المعطيات التي ترسلها المحطات ليتم تحليلها بطريقة يدوية من قبل موظفي المركز، واستخراج المعلومات منها. بعدها تنشر أخبار الهزات الأرضية عبر التطبيق بشكل يدوي أيضاً”.

وأضافت: “يتطلب إتمام هذه الآلية لتحديد موقع الهزة وقوتها مدة تتراوح بين ربع ساعة و20 دقيقة. لكن المركز يعمل على تطوير هذه الآلية لإنجاز جميع مراحل العملية بشكل آلي، ما سيسرع عملية تحليل المعلومات ونقلها، وبذلك يصبح بالإمكان نشر المعلومات المتعلقة بالهزة الأرضية خلال دقيقة”.

وحول شراكة المركز اللبناني مع مراكز دولية لتبادل معلومات التطبيقات، تشير براكس إلى شراكة مع أحد المراكز الفرنسية، والذي يجمع كل المعلومات عن الهزات الأرضية حول العالم، حيث يرسل له المركز اللبناني بيانات الهزات في منطقة البحر المتوسط.

يذكر أن التطبيق متوفر باللغة الإنكليزية فقط، لكن براكس تتحدث عن العمل على إضافة اللغتين العربية والفرنسية، مؤكدة سهولة استخدامه حتى من قبل غير الملمين باللغة الإنكليزية، إذ “لا يحتوي على كثير من الكلمات. ويحتوي على الألوان التي تمكن المستخدم من تمييز قوة الهزات عبر اختلاف الألوان”.

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها