نشر : ديسمبر 8 ,2018 | Time : 05:19 | ID : 179236 |

14 فبراير تدعو البحرينيين لإحياء يوم 17 ديسمبر بعنوان يوم الشهداء

شفقنا- دعت حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير جماهير شعب البحرين لإحياء يوم 17 ديسمبر بعنوان اليوم الوطني للشهداء.

وفي بيان قالت الحركة : ندعو للمشاركة الفعالة في الفعاليات التي سيعلن عنها إئتلاف شباب الثورة في ذكرى عيد الشهداء في 17 ديسمبر هذا العام، وهي ذكرى سقوط الشهيدين السعيدين هاني خميس وهاني الوسطي في إنتفاضة التسعينات المباركة.

وهذا هو نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى:
“وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (170) يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ (171)” آل عمران/صدق الله العلی العظیم.

وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (الشهداء أمراء أهل الجنة).

تدعو حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير للمشاركة الفعالة في الفعاليات التي سيعلن عنها إئتلاف شباب الثورة في ذكرى عيد الشهداء في 17 ديسمبر هذا العام، وهي ذكرى سقوط الشهيدين السعيدين هاني خميس وهاني الوسطي في إنتفاضة التسعينات المباركة.

وقد دشن الإئتلاف شعار الذكرى يوم الأربعاء 5 ديسمبر/كانون الأول 2018م في روضة الشهيد أحمد فرحان بمنطقة سترة، بحضور والدة الشهيد تحت عنوان “الشهادة فتح”.

إن يوم 17 ديسمبر من كل عام هو عيد الشهداء، وهو يوم وطني مميز، ومن أكثر الأيام قيمة وأهمية إذ يخلد شعبنا ذكرى الشهداء الأبرار الذين قضوا في مجابهة الظلم والإستبداد والديكتاتورية للكيان الخليفي القبلي الغازي والمحتل.

إن تخليد عيد الشهداء في يوم 17 ديسمبر، وتخليد شهداء ثورة 14 فبراير المجيدة، إنما هو تخليد لذكرى الشهداء الأبرار، وهو جزء من هوية شعبنا، ولتاريخ مليء بالمحطات التي سقط فيها الشهداء قرابين من أجل الحرية والعزة والكرامة وحق شعبنا في تقرير مصيره وإختيار نوع نظامه السياسي القادم.

إن قوافل الشهداء التي تقدمت مسيرة الجهاد والكفاح والنضال الثوري الوطني من أجل التغيير، إنما سقطت من أجل وضع حد لطغيان وإرهاب الكيان الخليفي الغاصب والمحتل، الذي عاث في البحرين ظلما وطغياناً وفساداً وإضطهاداً، والذي في ظله إنعدمت العدالة وساد الإرهاب والظلم والقتل والنفي والإبعاد القسري، فلابد من إحياء ذكرى الشهداء والتمسك بمسيرتهم وسيرتهم وإقتفاء أثارهم وأهدافهم الإلهية العليا والمقدسة، وأنه بفضل دمائهم الزكية والطاهرة فقد تواصلت مسيرة الثورة من أجل التحرير ورحيل الطاغية حمد وقبيلته الغازية والمحتلة.

إن حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير إذ تشيد مرة أخرى بإستجابة شعب البحرين للمقاطعة الواسعة للإنتخابات البرلمانية الصورية والإستمرار في التوقيع على العريضة الوطنية، فإنها تشيد بتضحيات الشهداء وتضحياتهم، وتؤكد بأنهم مثال القدوة للأجيال القادمة، إذ أنهم عاهدوا الله عز وجل على المضي في طريق العزة والإباء ورفض الخنوع للظالم المتكبر المتجبر وإنتصر دمهم على السيف، فمضوا صادقين فاتحين شهداء في أعلى عليين، شاهدين على ما إقترفته السلطة الخليفية الجائرة من ظلم وإستبداد وإضطهاد ضد شعبنا البحراني العظيم.

ومن هنا فإننا نطالب بإحياء ذكرى عيد الشهداء لأهميته، وتدعو جماهير الشعب البحراني الى الحضور الفاعل والمشاركة المكثفة والفعالة من أجل تعظيم هذه المناسبة، ودعم اللجان الشبابية والنسائية والتنسيق معها في جميع مناطق البلاد، والتي ستقوم بتنظيم جهود إحياء ذكرى هذا العام تكريما للشهداء الأبرار، وفق الدعوة المركزية التي ستصدر عن إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير.

وأخيراً فإننا نوجه تحية لشهداءنا الأبرار الذين قضوا في مجابهة الظلم والإستبداد، ونعاهد الشهداء وعوائلهم على المضي قدماً في هذه المسيرة وفي طريق الثورة والتحرير، حتى يأذن الله بنصرنا المؤزر على الديكتاتورية والإرهاب الخليفي وإقامة النظام السياسي التعددي الديمقراطي الرحيل ونشهد رحيل الطغمة الخليفية ومحاكمة أزلامها وطغاتها في محاكم ثورية.

حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير
المنامة – البحرين
7 ديسمبر 2018م

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها