نشر : يناير 14 ,2019 | Time : 04:03 | ID : 181931 |

خاشقجي حاضر في لقاء بومبيو ومحمد بن سلمان.. وزير الخارجية الأمريكي: سنواصل الحديث معه لتكون المحاسبة كاملة

شفقنا- قضية مقتل جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول التركية ستكون حاضرة خلال زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الأحد 13 يناير/كانون الثاني 2019، إلى العاصمة السعودية. وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الأحد، إنه سيطلب من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال زيارته المرتقبة إلى الرياض «محاسبة» جميع المسؤولين عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي. وقال بومبيو في مؤتمر صحفي في العاصمة القطرية الدوحة، قبل أن يتوجه إلى السعودية «سنواصل الحديث مع ولي العهد والسعوديين لضمان أن تكون المحاسبة كاملة فيما يتعلق بجريمة قتل جمال خاشقجي غير المقبولة». وأوضح بومبيو: «سنواصل الحديث بخصوص قضية مقتل جمال خاشقجي والتأكد من أننا نملك كل الوقائع لتجري محاسبتهم بالتأكيد من قبل السعوديين ومن قبل الولايات المتحدة أيضاً». وقتل الصحفي السعودي في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، داخل قنصلية بلاده في إسطنبول. وسيتوجه بومبيو في وقت لاحق الأحد إلى السعودية ضمن جولته في الشرق الأوسط.

قضية مقتل جمال خاشقجي أثرت على العلاقات بين السعودية والرياض

وبدأت محاكمة 11 موقوفاً في القضية في السعودية في 3  يناير/كانون الثاني الحالي. وطالب النائب العام بحكم الإعدام بحق خمسة منهم لم يكشف بعد عن هوياتهم. ومن جهتها، فرضت واشنطن عقوبات على 17 مسؤولاً سعودياً على خلفية هذه القضية. وبعد أكثر من ثلاثة أشهر على مقتله في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول، لم يعثر بعد على جثمان خاشقجي، ولا تزال تساؤلات تحيط بهوية من أمر بالعملية التي نفذها فريق من 15 مسؤولاً سعودياً. وأثّرت قضية مقتل جمال خاشقجي على العلاقات بين الرياض وواشنطن، في وقت تسعى إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى تشكيل «ائتلاف» ضد إيران في المنطقة. وفي الرياض، ستتوجه الأنظار إلى لقاء محتمل يجمع بومبيو مع ولي العهد السعودي. وخلال زيارته السابقة، بعد اختفاء خاشقجي، في شهر أكتوبر/تشرين الأول، بدا بومبيو والأمير محمد مبتسمين خلال لقائهما، ما أثار غضب جزء من الطبقة السياسية الأمريكية.

وأيضاً على علاقة ترامب ترامب بمجلس الشيوخ الأمريكي

ودافع الرئيس الأمريكي بشدة عن العلاقات التي تربط بلاده بالسعودية، بعد أن حمل مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه أنصار ترامب الجمهوريون، ولي العهد السعودي مسؤولية قتل خاشقجي. وأكد بومبيو الجمعة في مقابلة مع قناة «فوكس نيوز» الاميركية «سنواصل العمل من أجل ضمان مساءلة  كل المسؤولين عن قضية مقتل جمال خاشقجي «،مؤكدا أن بلاده «ستواصل القيام بذلك». وأوضح الوزير الأميركي أن العلاقات الاميركية السعودية تبقى «مهمة للغاية بالنسبة للأميركيين». وفي الدوحة، سعى بومبيو أيضا إلى دفع المصالحة الخليجية قدما بين قطر والسعودية وحلفائها. وتحاول الولايات المتحدة منذ عام ونصف العام من دون جدوى، إقناع السعودية وقطر بتجاوز الأزمة بينهما، بهدف التركيز على الهدف الأهم لواشنطن في المنطقة وهو التصدي للنفوذ الإيراني.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها