نشر : يناير 14 ,2019 | Time : 13:10 | ID : 181981 |

الأمن السوداني يوقف عشرات الصحافيين

شفقنا – أفاد شهود عيان، أن السلطات السودانية، أوقفت الإثنين، صحافيين من أمام مبنى إدارة إعلام جهاز الأمن والمخابرات بالعاصمة الخرطوم، أثناء احتجاجهم على مصادرة صحيفة خاصة.
ولفت الشهود إلى أن الصحافيين تجمعوا لتنفيذ وقف احتجاجية رافضة للمصادرات المتكررة لصحيفة “الجريدة” (خاصة)، وتنديدا بالرقابة القبلية على الصحف، وتسليم مذكرة لإدارة الأمن بهذا الصدد.
وذكر الشهود، أن الغرض من الوقفة هو تسليم مذكرة احتجاجية لمدير الأمن والمخابرات السوداني، صلاح قوش.

ووفق المصادر نفسها، التي لم تحدد على وجه الدقة عدد الصحافيين الموقوفين لكنها قالت إنهم بالعشرات، فإن من بين المعتقلين رئيس تحرير صحيفة “الجريدة”، أشرف عبد العزيز، ومديرها العام عوض محمد عوض، والصحفي بهرام عبد المنعم.

وتقول صحيفة “الجريدة” السودانية، إنها تعرضت للتوقف التعسفي والمصادرة المتكررة منذ اندلاع الاحتجاجات في 19 ديسمبر/كانون أول الماضي، لمدة 15 يوما، بالإضافة إلى منعها من تغطية الاحتجاجات السلمية في البلاد.
وحتى الساعة (11.19 ت.غ)، لم يصدر أي توضيح رسمي حول إيقاف الصحافيين.
وعادة ما يعلق جهاز الأمن، صدور الصحف لفترات متفاوتة، ومصادرة نسخها بعد طباعتها، دون إبداء أسباب، مستندا في ذلك إلى قانون الأمن الوطني الذي يعطيه سلطة تعطيل الصحف حال نشرها مواد “تضر بالأمن القومي”.
ووضعت منظمة “صحفيون بلاد حدود”، السودان في المرتبة 174 من أصل 180 دولة، وفقا لمؤشرها لحرية الصحافة في أبريل/نيسان 2017.
وتشهد السودان، منذ 19 ديسمبر الماضي، احتجاجات منددة بتدهور الأوضاع المعيشية عمت عدة مدن بينها العاصمة الخرطوم.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها