نشر : يناير 15 ,2019 | Time : 03:27 | ID : 182041 |

نجوم كبار في عالم كرة القدم يبحثون عن فرصة عمل

شفقنا- بعد انتهاء عقودهم يبحث عدد من نجوم الكرة العالميين الآن عن أندية تتعاقد معهم بدون دفع شروط جزائية. إنهم نجوم تألقوا في أكبر الدوريات الأوروبية وحصلوا على أرفع البطولات والجوائز الشخصية ورغم ذلك “عاطلون عن العمل”.

أنهى المدافع الألماني الدولي السابق روبرت هوت (34 عاماً) مسيرته كلاعب محترف في مطلع العام الجديد 2019. اللاعب الفائز بلقب البريمييرليغ مع تشيلسي مرتين وليستر سيتي مرة واحدة، انتهى عقده مع ليستر الصيف الماضي، وبقي بدون ناد، ليعلن في هدوء وصمت اعتزاله اللعب.

 

أما الفرنسي باتريس إيفرا (37 عاماً) فلم يعلن اعتزاله بعد، رغم أنه لا يلعب في أي فريق بعد انتهاء عقده مع ويستهام الإنجليزي يونايتد نهاية الموسم الماضي. النجم الفائز بالكثير من البطولات مع عدد من الأندية في فرنسا وإنجلترا وإيطاليا، تعرض للإيقاف أكثر من مرة بسبب سلوكه.

 

وفي حين عاد بول بوغبا للمشاركة من جديد مع مانشستر يونايتد بعد رحيل مورينيو، لا يجد شقيقه فلورنتين بوغبا (28 عاماً) فريقا يلعب له حاليا. وكانت معظم الأندية التي لعب بها فلورنتين أندية فرنسية، غير أنه لعب حتى الصيف الماضي لفريق غانجلربيرليه أنقرة التركي، وهو عاطل عن العمل منذ ذلك الحين، حسب موقع “شبورت1” الألماني.

 

العملاق الإيفواري يايا توريه (35 عاما) هو صاحب الرقم القياسي (بجانب إيتو) في الفوز بجائزة الاتحاد الإفريقي “كان” لأحسن لاعب في إفريقيا أربع مرات. كما حصد في مسيرته الحافلة مع أوليمباكوس وبرشلونة ومانشستر سيتي أكبر الألقاب على مستوى الأندية. وفي ظل تدريب غوارديولا لمان سيتي فقد توريه مكانته بالفريق ليرحل الموسم الماضي، ويعود إلى فريقه السابق أوليمبايكوس بيرايوس اليوناني ويبقى به حتى ديسمبر/ كانون الأول وينهي التعاقد بالتفاهم، والآن ينتظر للحصول على فرصة في فريق جديد.

 

النجم النيجيري جون أوبي ميكيل (31 عاماً)، حصد لقب البريمييرليغ ثلاث مرات عندما كان في صفوف تشيسلي الإنجليزي، الذي رحل عنه عام 2017 إلى نادي تيانجين تيدا الصيني. وكان قد وصل إلى مصر في مارس/ آذار الماضي للانضمام إلى نادي الزمالك حسبما قال آنذاك الإعلامي أحمد شوبير. غير أن “صفقة القرن فشلت”. وقد ألغى أوبي ميكيل تعاقده مع الفريق الصيني قبل أسابيع، وما زال من غير الواضح، هل ينتقل لفريق صيني آخر أم يعود إلى أوروبا، حسب موقع “شبورت 1”.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها