نشر : يناير 23 ,2019 | Time : 02:45 | ID : 182530 |

تراجع شعبية “البديل” الشعبوي لأدنى مستوى منذ عام

شفقنا- وصلت شعبية حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي إلى أدنى مستوى لها منذ عام، وذلك حسب أحدث استطلاع للرأي. ويرى مراقبون أن التصنيف الجديد للحزب من قبل الاستخبارات الداخلية في ألمانيا من بين أسباب تراجع شعبيته.

 

 

أظهرت نتيجة استطلاع للرأي أجري حديثا في ألمانيا، تراجعا طفيفا في شعبية حزب “البديل من أجل ألمانيا”، لكنه تراجع وصل بشعبية الحزب اليميني الشعبوي إلى أدنى مستوى لها منذ عام.

 

وأوضحت نتائج استطلاع أجراه معهد (إينسا) لصالح صحيفة “بيلد”، ونُشِرَتْ اليوم الثلاثاء (22 كانون الثاني/يناير 2019) حصول الحزب المعادي للوحدة الأوروبية والمهاجرين على 13% بتراجع بنسبة 1.5%. يأتي ذلك بعد إعلان هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) في الأسبوع الماضي أنها تدرس فرض رقابة على الحزب.

 

وذكر معهد قياس الرأي أن هذه هي أدنى نتيجة يحصل عليها الحزب منذ أكثر من عام. وبهذا يحتل الحزب المرتبة الرابعة في قائمة أكثر الأحزاب شعبية بعد تحالف المستشارة أنغيلا ميركل المسيحي الذي حصل على 31% بزيادة نقطتين مئويتين، وحزب الخضر الذي حصل على 19.5% بزيادة بنسبة 1.5%، والحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي حصل على 13.5% بتراجع بنسبة 1%.

 

وسجل حزب اليسار تراجعا بنسبة 1% وحصل على 9.5%، فيما لم يطرأ تغيير على شعبية الحزب الديمقراطي الحر الذي حصل على 9.5%. بذلك يبلغ مجموع أحزاب الائتلاف الحاكم في ألمانيا (التحالف المسيحي والحزب الاشتراكي) 44.5%، وهي نسبة أقل من النسبة المطلوبة ليحصلا على الأغلبية المطلقة، في حال جراء انتخابات برلمانية.

 

وكان من الممكن أن تتحقق هذه الأغلبية في حال كان الائتلاف الحاكم مكونا من التحالف المسيحي وحزب الخضر، أو في حال كان مكونا من التحالف المسيحي والحزب الاشتراكي والحزب الديمقراطي الحر، أو في حال كان مكونا من التحالف المسيحي وحزب البديل والحزب الديمقراطي الحر.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها