نشر : يناير 31 ,2019 | Time : 02:30 | ID : 183087 |

خطأ «فادح» أثناء زيارة ملك إسبانيا إلى العراق

شفقنا- اعتذرت مدريد عن خطأ دبلوماسي رافق بداية زيارة ملك إسبانيا إلى العراق ، الأربعاء 30 يناير/كانون الثاني 2019، وهي أول زيارة لملك إسباني منذ أربعة عقود. وأثارت طائرة ملك إسبانيا الاستغراب عندما حطت في مطار بغداد الدولي، ورُفع من قمرتها علم العراق القديم ذو النجمات الثلاث، وهو أول علم اعتمده حزب البعث المحظور. واعتذرت السفارة الإسبانية في العراق عن هذا الخطأ.

وقالت السفارة في بيان: «نتقدم باعتذارنا الشديد للخطأ الذي حصل من قبل طيارينا هذا الصباح، بتعليق علم سابق لجمهورية العراق أثناء الزيارة». وأضافت: «سيتم تصحيح هذا الخطأ اليوم عند المغادرة». وتابعت أن «الزيارة التاريخية تجري بشكل ممتاز». وخلال زيارته لبغداد، التقى فيليب السادس مع جنود بلاده، وقادة قوات حلف شمال الأطلنطي (ناتو)، والتحالف الدولي لمحاربة تنظيم «داعش» الإرهابي.

ولم تصدر الخارجية العراقية أي تعليق حول الخطأ الدبلوماسي الإسباني. وحمّل عضو مجلس النواب العراقي، فائق الشيخ علي، البعثات الدبلوماسية العراقية في الخارج، مسؤولية الخطأ الذي صاحب زيارة ملك إسبانيا إلى العراق . وقال الشيخ علي، في بيان، إن «دول العالم لا تعرف أن عَلَمَنا قد تغيَّر منذ سنين». وأردف: «مَنْ يمثلنا في الخارج لا يقوم بدوره في تزويد الدول بأعلامنا، ولا بالإشراف على كل كبيرة وصغيرة عند زياراتهم لنا». والعلم الذي اعتمده حزب البعث المنحل في العراق مطابق لألوان العلم العراقي الحالي، إلى جانب 3 نجمات تتوسطها كلمة «الله أكبر». وبعد تغيير نظام الرئيس الراحل صدام حسين عام 2003، أصبح العلم العراقي بوضعه الراهن من دون النجمات الثلاث، مع الإبقاء على كلمة «الله أكبر».

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها