نشر : فبراير 8 ,2019 | Time : 01:58 | ID : 183658 |

أول رد من وزيرة التربية الجزائرية حول منع الصلاة في المدارس

شفقنا- بعد الضجة التي أثارتها وزيرة التربية الجزائرية حول منع الصلاة في المدارس، علّقت نورية بن غبريط على الأمر في أول تصريح لها بعد القصة. وقالت بن غبريط أمام نواب البرلمان الخميس 7 فبراير/شباط 2019، إن ما يهمها هو احترام رزنامة القطاع. وأشارت إلى أن الإستعمار بعد 132 سنة لم يستطع المساس بالهوية، مؤكدة «المهم احترام رزنامة القطاع، والمساجد فضاء لتحقيق ذلك، وتنفيذ كل الضوابط اللازمة في إطار جميع الالتزامات».

أول رد من بن غبريط حول منع الصلاة في المدارس

وكان وزير الشؤون الدينية والأوقاف الجزائرية محمد عيسى، ردّ الثلاثاء 5 فبراير/شباط 2019 على تصريحات بن غبريط حول منع الصلاة في المدارس. وقال الوزير في مؤتمر صحفي: «الذي أعرفه أن وزارتي عملت مع وزارة التربية الوطنية فيما يتعلق بمجال التربية الإسلامية والعلوم الإسلامية في عمل جواري وعميق لمراجعة المناهج وتقوية قيم الإسلام والوسطية والانتماء الحضاري للجزائر».

وتابع: «لا أعلم أن هناك موقفا ضد هذه المبادئ ولا ضد الصلاة ولا ضد الآية الكريمة وعندما يحصل ذلك فإن أول من يعرف هو مجلس الحكومة الذي تنتمي إليه الوزارة وينتمي في مجموعه الى حكومة رئيس الجمهورية الذي نعرفه ونعرف مبادئه ودفاعه على الإسلام».

وزيرة التربية الجزائرية: المدارس ليست مكاناً للصلاة

بن غبريط أثارت الجدل بعد تأييدها لقرار معاقبة تلميذة بمدرسة الجزائر الدولية بالعاصمة الفرنسية، باريس، بسبب صلاتها وسط ساحة المدرسة. ونقلت بوابة «الشروق» الجزائرية عن الوزيرة قولها «المدرسة قامت بواجبها فقط، وهو معاقبة التلميذة.. الصلاة مكانها المنزل وليس المؤسسات التعليمية». وتابعت «التلاميذ يذهبون إلى المؤسسات التربوية من أجل التعلم.. وأظن أن هذه الممارسات (الصلاة) تقام في المنزل، ودور المدرسة هو التعليم والتعلم فقط». وجاء هذا التصريح، أثناء ردها على أسئلة الصحفيين، خلال زيارتها ولاية برج بوعريريج الجزائرية، الاثنين 4 فبراير/شباط 2019.

وسبق لوزارة التربية في الجزائر أن أصدرت، مؤخرا، قرارا يمنع فتح غرف جديدة للصلاة داخل المؤسسات التربوية، إلا بترخيص من مصالح مديريات التربية للولايات، «بحجة أنها لا تدخل ضمن مرافق المؤسسة التعليمية». ومنعت وزيرة التربية قبل فترة «البسملة» من مقدمة الكتب الدراسية، وفي أكتوبر/تشرين الأول 2017 فاجأت الجزائريين بقرار يمنع ارتداء النقاب في كل المؤسسات التعليمية بالبلاد.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها