نشر : فبراير 27 ,2019 | Time : 03:32 | ID : 184990 |

أسقط قتلى وجرحى.. تصعيد هندي وباكستان تتعهد بالرد

شفقنا- تبادلت القوات الهندية والباكستانية الثلاثاء إطلاق النار عبر الحدود في إقليم كشمير المتنازع عليه، وذلك بعدما شنت طائرات هندية غارات جوية داخل باكستان.

 

وذكر مراسل الجزيرة أن ثلاثة مدنيين قتلوا وأصيب عدد آخر بجروح جراء قصف هندي على قرى باكستانية قرب خط الهدنة بكشمير.

 

واتهم متحدث عسكري هندي باكستان بما أسماه “خرقا غير مبرر لوقف إطلاق النار بعدما أطلقت نيران أسلحة صغيرة على طول خط السيطرة في قطاع نوشيرا، وردت القوات الهندية بشكل مناسب”.

 

جاء ذلك في وقت أسقط فيه سلاح الجو الهندي طائرة مسيرة قرب الحدود مع باكستان الثلاثاء، وفق مصادر في الشرطة، وذلك بعد ساعات على إعلان نيودلهي أن طائراتها قصفت معسكر تدريب لمسلحين متمركزين على أراضي جارتها.

 

من جهتها، أعلنت باكستان أنها ستحدد زمان ومكان الرد على “العدوان الهندي”، وذلك بعد أن قصفت مقاتلات تابعة لنيودلهي مناطق في الشطر الباكستاني من إقليم كشمير، بدعوى مهاجمة متشددين.

 

جاء ذلك في اجتماع لمجلس الأمن القومي الباكستاني ترأسه رئيس الوزراء عمران خان، بحسب ما نقله موقع قناة “جيو نيوز” المحلية، ورفض مجلس الأمن الباكستاني مزاعم الهند بأنها استهدفت معسكرا للإرهابيين بباكستان.

 

ولفت البيان إلى أن تلك الخطوة تهدف إلى الاستهلاك المحلي مع اقتراب الانتخابات، ووصف البيان القصف الهندي “بالمتهور”، وقال إنه “يعرض السلام والاستقرار الإقليميين لخطر جسيم”.

وتأزمت العلاقات بين البلدين الجارين إثر استهداف مجموعة مسلحة قافلة أمنية في “جامو وكشمير”، الجزء الخاضع لنيودلهي من إقليم كشمير منتصف فبراير/شباط الجاري.

 

وتسبب الهجوم في مقتل 44 من قوات الشرطة الاحتياطية المركزية، وأعلنت جماعة “جيش محمد” المسلحة، مسؤوليتها عنه.

 

وإثر ذلك، قدمت نيودلهي مذكرة دبلوماسية لإسلام آباد، تطالب فيها الأخيرة بالتحرك ضد الجماعة المذكورة، بزعم أنها تنشط انطلاقا من الأراضي الباكستانية.

 

بدورها، نددت إسلام آباد بالهجوم، ورفضت “أي تلميح إلى تورط البلاد فيه دون تحقيقات”، قبل أن تعلن الحكومة منح الجيش ضوءا أخضر للرد على أي “عدوان هندي”.

 

واقتسم البلدان إقليم “كشمير” ذي الأغلبية المسلمة، بعد نيلهما الاستقلال عن بريطانيا عام 1947، وخاضا في إطار النزاع عليه ثلاث حروب أعوام: 1948، و1965، و1971، أسفرت عن مقتل عشرات الآلاف من الجانبين.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها