نشر : مارس 4 ,2019 | Time : 02:12 | ID : 185272 |

مندوب السعودية في البرلمان العربي “يغازل” نظيره السوري: أهلا بعودتكم وهذا ما أتمناه لكم

شفقنا- في خطوة قد تمهد لإعلان رسمي سعودي عن تطبيع العلاقات مع النظام السوري، شهد اجتماع أعمال الدورة الـ29 للاتحاد البرلماني العربي الذي عقد في العاصمة الأردنية عمان الاحد أول حديث مباشر بين الوفدين السعودي والسوري.

 

ووفقا لما اوردته وكالة الانباء الألمانية، فقد نظمت لجان مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي، اجتماعات تحت شعار “القدس عاصمة أبدية لفلسطين”  تبادل خلالها مندوبو السعودية والنظام السوري الترحيب فيها.

 

وخلال اجتماع اللجنة المالية، لاتحاد البرلمان العربي، أعرب المندوب السعودي لنظيره السوري عن تمنيه “عودة سوريا إلى الحضن العربي”، وقال: “أهلا بعودتكم إلى مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي، وأتمنى السلام لسوريا”.

 

وجاء حديث الطرفين، في سياق نقاش مقترح بإعفاء سوريا من الديون المترتبة للاتحاد البرلماني العربي، خلال فترة غيابها التي امتدت إلى سبع سنوات.

 

يذكر أن العلاقات السعودية السورية شهدت تدهورا كبيرا خاصة بعد بدء الأزمة، حيث جمدت الرياض علاقاتها مع دمشق في عام 2011 وصوتت إلى جانب عدد من الدول العربية على تعليق عضوية سوريا في جامعة الدول العربية.

 

وشكلت مشاركة سوريا في هذا المؤتمر العلامة الأبرز، وسط توافقات لم تعلن لتنحية الخلافات العربية لصالح دعم القضية الفلسطينية والقدس التي وضعها المنظمون كبند وحيد على جدول أعمال المؤتمر.

 

وهذه المرة الأولى التي تشارك فيها دمشق منذ تعليق عضويتها في جامعة الدول العربية عام 2011، بعد بدء الأزمة هناك.

 

ويعد المؤتمر أول اجتماع لجميع ممثلي المجالس النيابية المنتخبة في الدول العربية منذ 15 عاما، في وقت غاب فيه أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط الذي كان من المقرر أن يلقي كلمة في الافتتاح.

 

وبدأت في عمان الأحد أعمال الدورة ال29ـ للإتحاد البرلماني العربي بمشاركة رؤساء 17 برلماناً عربيا، بينهم رئيس مجلس الشعب في سوريا، التي لا تزال خارج جامعة الدول العربية وسط استمرار الإنقسام بشأن عودتها الى المنظمة.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها