نشر : مارس 4 ,2019 | Time : 18:02 | ID : 185346 |

العراق یبحث توسيع التعاون مع الأردن ومصر ويقترح تأسيس مصرف مشترك مع إيران

شفقنا -التقى رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، اليوم وفد نيابي الملك الاردني عبد الله الثاني، وذلك على هامش مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي.

 

وجرى خلال اللقاء مناقشة تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، والملفات ذات الاهتمام المشترك.

 

وقال الحلبوسي خلال اللقاء بحسب بيان لمكتبه إن “العراق الذي خاض حربا ضد الإرهاب نيابةً عن أشقائه والعالم لا بدَّ من تظافر جميع الجهود لدعمه واستقراره، الذي سيُسهم بدوره في استقرار المنطقة، مثمنا حرص المملكة الأردنية الهاشمية على تطوير علاقاتها الأخوية والتأريخية مع العراق”.

 

كما أكد رئيس مجلس النواب على “ضرورة توسيع آفاق التعاون بين البلدين في المجالات كافة، وفي مقدمتها الأمن والإعمار وبما يخدم مصلحة الشعبين الشقيقين”.

 

من جهته جدَّد الملك الاردني “موقف المملكة الداعم للعراق، مبديا استعداد بلاده للمساهمة بشكلٍ كبيرٍ في تحقيق المزيد من الأمن والاستقرار”.

 

فیما أكد نائب رئيس البرلمان حسن الكعبي،اليوم الاثنين، أن العراق يفتح ذراعيه لكل العرب، في حين دعا السفير المصري ببغداد لاتفاقات ثنائية على غرار الاردن، مشيرا الى أن بلاده تتطلع لدعم البرلمان العراقي في تأطير الاتفاقيات.

 

وذكر الكعبي، في بيان صدر عن مكتبه عقب استقباله، اليوم، السفير المصري لدى العراق علاء موسى، وتلقت السومرية نيوز، نسخة منه، إن “العراق يتطلع لبناء علاقات استراتيجية متميزة وبناءة مع جميع الدول العربية والدولية، مما يسهم في تثبيت اسس السلام والاستقرار والرفاهية في المنطقة”.

 

وأوضح أن “العراق يفتح ذراعيه اكثر من اي وقت مضى للاشقاء العرب للوقوف صفا واحدا أمام التحديات التي تواجههم والتعاون الفاعل في شتى القضايا والمجالات”.

 

من جهته اعرب السفير المصري عن تطلع بلاده “لدعم مجلس النواب العراقي ودوره الفاعل في تأطير الاتفاقيات وتنشيط عجلة الشراكة وفق المصالح المشتركة على غرار ما جرى مع المملكة الاردنية الهاشمية”.

 

واشار السفير المصري الى ان “العراق بلد محوري في المنطقة وذو تاثير كبير في القضايا العربية والاقليمية”، مؤكدا أن “العراق مع مصر يشكلان قوة العرب”.

 

کما أعلن امين الغرفة الايرانية العراقية المشتركة حميد حسيني يوم الاثنين ان الجانب العراقي قدم خلال زيارة ظريف للعراق مقترحاً لتأسيس مصرف مشترك مع ايران.

 

واشار امين الغرفة الايرانية العراقية المشتركة حميد حسيني الى دور العلاقات المصرفية في التبادل التجاري بين ايران والعراق، قائلا، ان علاقاتنا في العراق تشكلت بعد فرض الحظر على العراق واستمرت هذه العلاقات في مرحلة الحظر على ايران لذلك ان العلاقات بين البلدين ليست قائمةً على اساس العلاقات المصرفية.

 

ونوه الى عدم وجود فروع للمصارف العراقية في ايران، قائلا، يمكن للمصدرين الايرانيين تبديل الدينار من المصارف الايرانية في العراق، وفي ايران يمكن لهم استلام مقابلها بالريال من المصرف الوطني.

 

واعلن حسيني عن استعداد العراق لتأسيس مصرف مشترك مع ايران، قائلا، جرى خلال المباحثات الاخيرة لظريف مع الجانب العراقي الحديث عن تأسيس مصرف مشترك بين البلدين، كما اعلن مصرف الرافدين استعداده لتأسيس فرع في ايران.

 

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها