نشر : مارس 10 ,2019 | Time : 04:40 | ID : 185712 |

هجوم إلكتروني وراء انقطاع الكهرباء في فنزويلا

شفقنا- أعلن الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو أن انقطاع الكهرباء في بعض المناطق بفنزويلا جاء بعد هجوم إلكتروني استهدف نظام التحكم الآلي بمحطة توليد الطاقة الكهرومائية، مما استدعى إغلاقها مؤقتا، ما تسبب في انقطاع إمدادات الطاقة.

وقال الرئيس أمام حشدا من المواطنين في البلاد: ” استأنفنا إمدادات الكهرباء بنسبة 70 بالمئة في البلاد، ولكن عند الظهيرة، تم شن هجوماً إلكترونياً آخر استهدف أحدى محطات الطاقة، والذي كان يعمل بشكل مثالي حتى اللحظة، ولهذا السبب تعرقلت جهودنا بالتقدم (بإصلاح الضرر) الذي تمكنا من تحقيقه بحلول منتصف اليوم”.

وتعرض 23 إقليما من أقاليم فنزويلا لانقطاع إمدادات الطاقة يوم الخميس الماضي، وأعلنت شركة الكهرباء الوطنية أن حالة الإظلام نجمت عن حادث في محطة “سيمون بوليفار” للطاقة الكهرومائية.

وحمل رئيس فنزويلا، نيكولاس مادورو، “الإمبريالية الأمريكية” المسؤولية عن الحادث، بينما نفت وزارة الخارجية الأمريكية ضلوعها فيه.

وبدأت يوم الجمعة عودة الكهرباء إلى المناطق المتضررة من حالة الإظلام التي استمرت لنحو 20 ساعة، حسبما ذكرت شبكة “تيليسور” التليفزيونية.

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها