نشر : مارس 10 ,2019 | Time : 04:50 | ID : 185732 |

متظاهرو الجزائر يطالبون ابوظبي بعدم التدخل في شؤون بلادهم

شفقنا- وجه متظاهرون في الجزائر سهام نقدهم للمرة الأولى، إلى الإمارات مطالبين إياها بعدم التدخل في شؤون بلادهم.

ورفع متظاهرون، لافتات كتبوا عليها «تسقط الإمارات»، بالإضافة إلى لافتات تطالب الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة بالتنحي وعدم الترشح للعهدة الخامسة.

ويأتي الهجوم الجزائري على دور الإمارات في المنطقة، انطلاقاً مما تردد عن الدور الإماراتي في دعم الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ودورها في تونس ضد الثورة التونسية.

وبخصوص تصاعد وتيرة التظاهرات في الجزائر، ولمحاولة مواجهة ذلك، أمرت السلطات الجزائرية السبت  9 مارس/آذار بتبكير عطلة الدراسة الجامعية في محاولة على ما يبدو لإضعاف الاحتجاجات التي يقودها الطلبة منذ أسبوعين ضد حكم الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة.

وجاء قرار وزارة التعليم العالي بعد يوم من خروج عشرات الآلاف من المحتجين إلى وسط العاصمة للاحتجاج على حكم بوتفليقة المستمر منذ 20 عاماً في أكبر مظاهرة بالجزائر العاصمة منذ 28 عاماً.

وقالت الوزارة في مرسوم إن عطلة الربيع الدراسية ستبدأ من اليوم الأحد أي قبل عشرة أيام من موعدها المحدد في 20 مارس/آذار دون إبداء أسباب.

وينظم جزائريون احتجاجات في الشوارع منذ 22 فبراير/شباط للتعبير عن غضبهم من البطالة والفساد ونخبة حاكمة من كبار السن يعتبرونها منفصلة عن واقع الشباب واعتراضاً على سعي الرئيس البالغ من العمر 82 عاماً للفوز بولاية خامسة في انتخابات تجرى في 18 أبريل/نيسان.

وانطلقت كثير من المظاهرات من الحرم الجامعي قبل أن تخرج إلى الشوارع. والاحتجاجات هي الأكبر منذ عام 1991، عندما ألغى الجيش انتخابات كان من المتوقع فوز الإسلاميين فيها.

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها