نشر : مارس 14 ,2019 | Time : 04:40 | ID : 186040 |

بوينغ تخسر أكثر من 26 مليار دولار في يومين

شفقنا- رغم الضغط الدولي الهائل في أعقاب سقوط طائرة الخطوط الإثيوبية من طراز «بوينغ 737 ماكس 8″، الأحد 10 مارس/آذار 2019، ووقف العديد من الدول تحليق طائرات ذلك الطراز فوق أراضيها، ترفض الولايات المتحدة اتخاذ أي إجراء ضد ذلك الطراز، فما هو السبب؟

«سقوط الطائرة الإثيوبية له تأثير سلبي على العلاقات الصينية-الأمريكية، لأن بوينغ درة بالنسبة للاقتصاد الأمريكي، وهي القادرة على ضبط الميزان التجاري الأمريكي، خاصة أن الصين تشتري طائرات بوينغ، وفي العام الماضي (2018)، أبرمت تعاقدات بـ250 مليار دولار لشراء طائرات البوينغ، والمفترض أنها خلال السنوات العشرين القادمة ستشتري 7700 طائرة بما قيمته 1.2 تريليون دولار،» بحسب الخبير الاقتصادي علاء عبد الحليم، في تصريحات لـ «عربي بوست».

وقال عبد الحليم: «إذن بوينغ حجر الزاوية في ضبط الميزان التجاري الصيني-الأمريكي، وأعتقد أن الصينيين سيكونون حذرين بالنسبة لشراء طائرات البوينغ، خصوصاً طراز 737، وربما يتجهون إلى المنافس الأوروبي (إيرباص)، وهذا سيؤثر بالسلب في العلاقات التجارية بينهما».

ويعد منع التحليق الأخير الذي لحِق بشركة بوينغ ضربة محرجة لشركة بوينغ وغير مسبوقة بتاريخ الطيران المدني.

«هناك صراع كبير بين بوينغ وإيرباص، وهذه صناعات ثقيلة كثيفة رأس المال وكثيفة العمالة، والولايات المتحدة الأمريكية دائماً ما تدعم بوينغ، حتى تضبط ميزانها التجاري مع الصين والدول الأخرى، لأن لدى بوينغ تكنولوجيا خاصة، ولديها هيمنة على سوق صناعة الطائرات»، يضيف عبد الحليم مفسراً دعم الإدارة الأمريكية بوينغ.

ويتابع قائلاً: «سقوط طائرتي بوينغ في فترة زمنية قصيرة (إندونيسيا في أكتوبر/تشرين الأول 2018، وإثيوبيا في مارس/آذار 2019) سيؤثر بالسلب في بوينغ؛ ومن ثم الاقتصاد الأمريكي، وربما يتسبب ذلك في مشاكل أكبر، ويمثل ضغطاً على الاقتصاد العالمي ككل، خاصة أن واشنطن تشكو من عدم التوازن في الميزان التجاري، بسبب تنوع وكثرة الصادرات الصينية، وهو ما يؤثر بالسلب في الأوضاع الاقتصادية الأمريكية».

ويردف: «في تقديري، سقوط الطائرة الإثيوبية فتح جرحاً كبيراً في بوينغ، وسيصب بمصلحة إيرباص، ورأينا ذلك واضحاً في وقف معظم دول العالم تحليق طائرات البوينغ من طراز 737 ماكس».

ويبدي العاملون في المجال الجوي والمسافرون الأمريكيون بعض القلق مع رفض كثير منهم السفر على متن تلك الطائرة. وشجعت نقابة العاملين بالمجال الجوي، التي تمثّل موظفي شركة «أمريكان إيرلانز»، أعضاءها على عدم الصعود على متن طائرة «737 ماكس 8» إذا لم يشعروا بأن الأمر آمن.

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها