نشر : مارس 23 ,2019 | Time : 03:38 | ID : 186680 |

ماذا بعد كارثة غرق العبارة…ردود فعل غاضبة علی إعلان الحداد العام بالعراق

شفقنا-خاص- أثارإعلان الحداد العام من قبل رئيس مجلس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي أمس بعدغرق عبارة في الموصل، ردود فعل واسعة على مواقع التواصل الإجتماعي.

فيما رد المغردون، ماذا ينفع الحداد في حين راح ضحية هذه الحادثة أرواح برئية ولم تتم محاسبة المسؤولين عن الحادثة كما حصل في السابق وغرد ناشط آخربسخرية ” سينتهي كل شئ بالحداد فقط وفي الأيام القادمة سيأتي ماهو أكبر”.

وطالب النشطاء الرئيس عادل عبد المهدي بمحاسبة المسؤولين عن هذه الفاجعة الإنسانية مؤكدين أن من واجب رئيس الوزراء العراق فتح تحقيق فوري لأسباب غرق العبارة وإصدار القرارات اللازمة بمايتوجب على ممارسة هذه المهن وكافة وسائل النقل المائي.
كما طالبوا بإنصاف ذوي الضحايا بالقصاص العادل للمجرمين وإتخاذ الإجراءات الرادعة قائلين “أن الحداد وحده لايكفي، فمنذ سنوات ونحن في حداد”.

ورأى البعض أن مايحصل هونتيجة الإهمال من قبل المسؤولين وعدم محاسبة الحكومة لهم وأكد ناشط في صفحته على تويتر”أن العراق يستحق الأفضل في نظامه السياسي والإقتصادي والتعليمي”.
وأضاف أن العراق بلد الحضارة الإنسانية ولابد أن يعي الغرب والشرق أن إهماله وجعله في منظومة متهالكة سياسيا واقتصاديا يعني تعطيل القلب النابض للشرق والغرب ويعتبرإضعاف للأمن والسلم في العالم وبمثابة تعطيل التنمية في المنطقة.

ورد البعض على عادل عبدالمهدي وأتهموا الحكومة بالفساد وهي التي تسببت في ضحايا الموصل وطلبوا النظر في ملف الفاسدين الذين هم سبب الأساسي في دمار البلاد.

وأكد المغردون أن هذه هي الفرصة لكي يثبت إخلاصه للشعب العراقي ويطهر السلطة من الفساد التي يسودها،مؤكدين أن الشعب يحترم جميع قراراته ويكون بجانبه في هذه الخطوة التاريخية.

فتسأل الشعب العراقي هل ستنتهي فاجعة الموصل بمجرد إعلان الحداد ودون محاسبة المقصرين والمسؤولين عن هذه الجريمه؟
يذكر أن العبارة السياحية، التي كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين السياحية وسط نهر دجلة في منطقة الغابات في الموصل، ثاني أكبر مدن العراق شمال البلاد إنقلبت الخميس.
وأفاد مصدر أن العاملين في الجزيرة قدروا عدد الأشخاص الذين كانوا على متن العبارة أكثرمن 100 شخص أغلبهم من النساء والأطفال.وقد واجهت الشرطة النهرية صعوبات لإنقاذ الغرقى بسبب سرعة جريان المياه وإرتفاع منسوبها.
وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية، سعد معن، إن عدد الركاب فاق الطاقة الإستيعابية للعبارة مما أدى إلى غرقها.

النهایة

www.ar.shafaqna.com

www.ar.shafaqna.com/ انتها