نشر : مارس 28 ,2019 | Time : 02:46 | ID : 186969 |

مكتب التحقيقات الفيدرالي ينشر وثائق عن مخالفات مؤسسات ترامب

شفقنا- نشر مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي (FBI)، الثلاثاء 26 مارس/آذار 2019، وثائق تُقدِّم لمحة عن الاهتمام الذي أولاه المكتب لشركة العقارات الخاصة بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب على مدار العقود الأربعة الماضية، وذلك بعد سنوات من ممانعة نشرها.

أيّ شهادات تخص مؤسسات ترامب «نُقحت» منذ 1985

كان من بين الملفات المنشورة بموجب قوانين حرية المعلومات مذكرتا استدعاء للشهادة أمام هيئة مُحلّفين فيدرالية مُوسَّعة في مانهاتن، كان قد قَبِلَهما محامون عملوا لصالح مؤسسة ترامب، وفق صحيفة The Guardian البريطانية. لكنَّ أسماء الأشخاص الذين استُدعوا للشهادة والجرائم الفيدرالية التي يُزعَم أنَّه جرى كشف خيوطها في قضية نوفمبر/تشرين الثاني 1985 خضعت لعملية تنقيح، والأمر نفسه حدث مع مئات التفاصيل الأخرى التي وردت في الصفحات الـ149 التي نُشِرَت بعد طلباتٍ من صحفيين. كما كان من بين الملفات المنشورة كذلك تقريرٌ لمكتب التحقيقات الفيدرالي بشأن تهديد مسؤول بمدينة نيويورك، كان يرفض منح ترامب تخفيضاً ضريبياً، بحياته. ونفى ترامب أي تورط في التهديد، ولاحقاً منح المسؤول وظيفة. فيما نفى ترامب تورُّطه في أي مخالفات.

عملاء الـFBI نقَّبوا على المعلومات السرية لسنوات

أُعِدَّت التقارير المتعلقة بشركة ترامب على مدار السنوات من جانب عملاء خاصّين في مكاتب التحقيقات الفيدرالي، بما في ذلك مكاتب نيويورك وفيلادلفيا ونيوارك. وقد ذُكِر في حادثة واحدة على الأقل، تنطوي على مضايقات جرت عبر المكالمات الهاتفية، اسم شركة ترامب باعتبارها ضحية. وبدا أنَّ أحد التقارير، أُعِدَّ في أكتوبر/تشرين الأول 1987 وأُرسِل إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي، كان يخص شققاً ربما اشتراها أشخاص نافذون من كوريا الجنوبية. وذكر التقرير أنَّه «بعد عدة محاولات»، تمكَّن العملاء في نيويورك من إجراء مقابلة مع شخصٍ على ما يبدو أنَّه من مؤسسة ترامب. لكنَّ الاسم حُجِب في الوثيقة المنشورة. وأخبر الشخص الذي أُجريت معه المقابلة العملاء أنَّه «لم يكن يعلم اسم رئيس كوريا الجنوبية، وما كان بإمكانه تحديد موقع كوريا الجنوبية على الخريطة»، ورفض منح العملاء أسماء مشتري الوحدات السكنية. لكنَّه قال إنَّه «لا علم لديه تماماً» بشأن أي عمليات شراء قام بها كوريون.

مخالفات ملهى مملوك لترامب

وكانت مذكرة أخرى، أُعِدَّت من أجل القائم بأعمال مدير مكتب التحقيقات في مدينة نيوآرك، تخص المزاعم المتعلقة بأنَّ ملهى «تاج محل» المملوك لترامب في مدينة أتلانتيك سيتي الأمريكية قد تفادى بطريقةٍ أو بأخرى متطلبات حركة المرور حول ساحة انتظار السيارات التابعة له.

الوثائق نُشرت بالتزامن مع التحقيقات في تدخُّل روسيا بالانتخابات الأمريكية

نشر مكتب التحقيقات الفيدرالي الوثائق بعد انتهاء إجراءات قانونية قام بها الخبيران بقوانين حرية المعلومات جيسون ليوبولد من موقع BuzzFeed News وريان شابيرو من منظمة «Property Of The People» (المِلكية للشعب) بهدف الكشف عن تلك الوثائق. وقد نُشِرَت الوثائق على موقع مكتب التحقيقات الفيدرالي بعد أربعة أيام من إكمال المحقق الخاص روبرت مولر تحقيقه بشأن التدخل الروسي في انتخابات 2016. ووفقاً للمدعي العام الأمريكي ويليام بار، لم يتوصل مولر إلى أنَّ مساعدي ترامب تورطوا في مؤامرة مع العملاء الروس. ولم يُنشَر تقرير مولر.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها