نشر : مارس 29 ,2019 | Time : 05:08 | ID : 187032 |

كاتب أمريكي: اليمن فيتنام ثانية

شفقنا- اعتبر الكاتب مايكل هورتون في مقالة نشرتها مجلة “ذا أميريكان كونسيرفاتيف” تحت عنوان “السعودية تخسر الحرب في اليمن”، أن اليمن تحوّل إلى نموذج فيتنام بالنسبة للسعودية والإمارات رغم الدّمار الذي تسبب به العدوان هناك.

وأشار الكاتب الى أن السعودية والإمارات كانتا تأملان بتحقيق نصر سريع في اليمن، إلا ان ذلك لم يحصل، مضيفًا أن عددًا من دول العالم اصبح يطرح اسئلة حول دوافع السعودية والإمارات من هذه الحرب التي لا طائل منها وأخذ يضغط على الغربيين بوقف الدعم لها.

ورأى الكاتب أن السبب المعلن للتدخل السعودي والإماراتي في اليمن هو هزيمة حركة انصار الله، لكنه لم يتحقق، وأضاف أنه على القادة السعوديين والإماراتيين أن يتعلموا من تاريخ اليمن، مذكرًا بأن اليمنيين هزموا الرومان والعثمانيين والبريطانيين.

وفي هذا السياق، شبّه الكاتب تجربة السعودية والإمارات في اليمن، بتجربة الولايات المتحدة في كل من فييتنام وأفغانستان، وأوضح أن “الغزاة يخوضون حرب استنزاف وينفقون مواردهم ويخسرون “السلطة الأخلاقية والسياسية”.

ولفت الكاتب إلى أن السعودية واليمن قامتا بتسليح ودعم مجموعات مسلحة في اليمن، وإلى أن بعض هذه المجموعات لديها علاقات مع تنظيم القاعدة. كما قال إن هذه السياسات جعلت اليمن “مرقع” للمجموعات المتحاربة. وتابع بأن ذلك “يعود إلى كون السبب غير المعلن للحرب لا يتعلق بنفوذ إيران كما تتدعي السعودية وحلفاؤها بقدر ما يتعلق الأمر بالإستيلاء على “عقارات اليمن الإستراتيجية وعلى موارده الطبيعية”، مشيرًا في الوقت ذاته الى وجود تنافس بين السعودية والإمارات في هذا الأمر، مع محاولة كل منهما لتقسيم اليمن إلى دوائر نفوذ حسب مصالحهما.

الكاتب أشار الى ما تقوم به السعودية في محافظة المهرة، وقال إن “الرياض تريد بناء خط انابيب يسمح لها بالإلتفاف على مضيق هرمز.. ولكن السكان هناك يتصدون لهذه المحاولات، وتظاهروا ضد بناء مدرسة ممولة سعوديًا كانت ستستخدم الكتب المدرسية السعودية التي يستخدمها تنظيم داعش، كما منعوا بناء قاعدة عسكرية سعودية هناك”.

وهنا يشدّد الكاتب على أن السعودية والإمارات يجب ان تتعلما الدروس من المغامرات التي قامت بها أميركا بعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر، مبيّنًا كيف فشلت واشنطن في تحقيق اهدافها في العراق وأفغانستان رغم إمتلاكها اقوى جيش في العالم وانفاقها ترليونات الدولارات، وكيف أن الإجتياح الاميركي للعراق مهد لصعود تنظيم داعش الإرهابي.

ويصف الكاتب مقاتلي حركة أنصار الله بـ”الممتازين”، مستبعدًا ان ترى الإمارات او السعودية أيّة عائدات على إستثماراتهما”.

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها