نشر : أكتوبر 1 ,2019 | Time : 03:42 | ID : 198605 |

تباطؤ حاد لنمو اقتصاد السعودية يثير مخاطر ركود

شفقنا- أظهرت بيانات حكومية، أن اقتصاد السعودية شهد تباطؤا حادا في الربع الثاني من العام، وسط خفض إنتاج أكبر بلد مصدر للنفط في العالم، ما يثير المخاوف من انكماش اقتصادي هذا العام.

ونما الاقتصاد 0.5 بالمئة في الربع الثاني مقارنة به قبل عام، انخفاضا من نمو سنوي بلغ 1.66 بالمئة في الربع الأول من 2019.

كان أحدث انكماش اقتصادي في 2017، لكن اقتصاد المملكة تعافى بعدها، لينمو 2.2 بالمئة العام الماضي، مدعوما بقوة إنتاج النفط.

تسعى السعودية، أكبر اقتصاد عربي، لجذب الاستثمارات لتنويع موارد اقتصادها، وتقليص اعتماده على النفط، لكنها تعرضت لانتكاسة اليوم حين خفضت وكالة فيتش تصنيفها الائتماني.

وقالت مونيكا مالك، كبيرة الاقتصاديين لدى بنك أبوظبي التجاري، التي تتوقع انكماش اقتصاد السعودية 0.1 بالمئة في العام الجاري: “تباطؤ رقم النمو العام للناتج المحلي الإجمالي الحقيقي أمر متوقع، مع انكماش قطاع النفط، في الوقت الذي تقيد فيه السعودية إنتاج الخام لدعم الأسعار”.

وأظهرت البيانات الحكومية أن الناتج المحلي الإجمالي لقطاع النفط تراجع 3.02 بالمئة في الربع الثاني، بينما نما القطاع غير النفطي 2.94 بالمئة.

تتزامن البيانات مع خفض وكالة فيتش التصنيف الائتماني للسعودية إلى A من A+ اليوم. عزت الوكالة ذلك إلى تدهور في مركز المملكة المالي، وتزايد التوترات الجيوسياسية والعسكرية في الخليج بعد هجوم على منشأتي نفط سعوديتين.

تكبح المملكة إنتاج الخام بأكثر مما يدعو إليه اتفاق تقوده أوبك لدعم أسواق النفط، ما دفع بعض الاقتصاديين لتوقع نمو محدود لاقتصاد السعودية أو انكماشه في وقت سابق من الشهر الجاري.

 

لكن مالك قالت إن العامل المشجع في البيانات هو تعزز نشاط القطاع غير النفطي بالأرقام الحقيقية، في حين تشير البيانات إلى مزيد من الانتعاش في الاستثمار.

وساهم نشاط القطاع الخاص في تحفيز النمو، بمساندة من صندوق الاستثمارات العامة، صندوق الثروة السيادي للمملكة، الذي يدعم بعض مشروعات البنية التحتية الكبيرة في السعودية.

وقال جيسون توفي كبير خبراء الأسواق الناشئة لدى كابيتال إيكونوميكس في مذكرة إن تفاصيل البيانات تُظهر أن التباطؤ بين الربعين الأول والثاني مدفوع بتخفيضات إنتاج النفط.

وقال إنه بعد أن سجل ناتج قطاع النفط نموا نسبته واحد بالمئة على أساس سنوي في الربع الأول، عاد وانكمش في الربع الثاني.

وقال توفي: “باختصار، الاقتصاد السعودي رسميا في حالة ركود الآن”.

وأظهرت بيانات الاثنين أنه على أساس معدل في ضوء العوامل الموسمية، يكون الاقتصاد السعودي انكمش 0.64 بالمئة عن الربع الأول.

وقالت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيفات الائتمانية، في 27 سبتمبر/ أيلول، إنها تتوقع انكماش الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للسعودية نحو 0.4 بالمئة هذا العام، متأثرا في الأساس بهبوط إنتاج النفط بسبب اتفاق أوبك والهجمات.

جاء هذا بعد أن خفضت موديز في وقت سابق توقعاتها لنمو الاقتصاد السعودي في 2019 إلى 0.3 بالمئة من تقديرها السابق البالغ 1.5 بالمئة، متوقعة تراجع إنتاج النفط.

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها