نشر : أكتوبر 10 ,2019 | Time : 01:40 | ID : 199134 |

تصدرهاشتاغ #تغییر-مکتب-تویتر-بدبي بعدإختفاء هاشتاغات وظهور أخرى

 

خاص شفقنا- تصدر هاشتاغ#تغيير_مكتب_تويتر_بدبي أعلى مستوى التغريدات في الأيام الماضية.على خلفية وقوف الإمارات وراء إختفاء هاشتاغات بعد وصولها الترند. حيث إتهموا الناشطون دولة الإمارات بالإنحيازوإرتكاب مخالفات، معددين جرائم النظام الإماراتي بحق الشعوب واستخدام تويتر كأداة سياسية في توجيه الرأي العام.

وشدد الإعلامي جابر القطري على أن بقاء المكتب الإقليمي لتويتر في دبي إلى الآن، أمر مستهجن بعد كل هذه المخالفات التي يرتكبها، والذي أصبح يستهدف حسابات أفراد وأطراف لمجرد إبداء آراء سياسية تخالف توجهات الدولة التي يوجد بها المقروأضاف في تغريدة أخرى من الضروري أن تتوقف ولو قليلا تويترأمام حملة تغييرمكتب توتير في دبي وتسأل عن سبب هذا الإستياء؟

وأكد أن حيادية توتيرإختفت وأن مصداقية تويتر على المحك.

وكتب “محمد جمال هلال” المذيع في التلفزيون المصري كيف لموقع دولي أن يختار بلد قمعي ليكون مركزا لمكتبه الإقليمي، على تويتر مراجعة قراره وعليه تغيير مكتب تويتر بدبي ونحن لانثق فيما يحدث هناك. 

وعبرالصحفي أنيس منصور عن إستغراب البعض من وجود مكتب الإقليمي لتويتر في دبي وكتب قائلا، كيف يكون مكتب منصة تويتر في دولة معروف بسمعتها السيئة في أمن حيث مصادر الحريات وإنتهاك الحقوق وممارسة العداوة الصريحة مع كل صوت حر يعبر عن رأيه والتجسس عليهم.

وأكدت الناشطة اليمنية “توكل كرمان” الفائزة بجائزة نوبل للسلام عام 2011 على ضرورة ملحة إذا أرادت شركة ويتر أن تحافظ على ثقة المشتركين بها، دولة الإمارات دولة صبيانة لاتؤتمن على خصوصيات المشتركين وهي تستخدمها وتسخرها في معاركها السياسية العبثية. 

وقال الكاتب الصحفي تركي الشلهوب يجب نقله إلى دولة أخرى تحترم حقوق الإنسان، فمن غير المعقول ولاالمقبول أن يكون مكتب تويتر في دولة ترى في “الحرية” خطرا عليها، وتقمع كل الأصوات المعارضة.

 

فيما بحث الحقوقي والسياسي المصري “أسامة الرشدي”عن بديل للإمارات وكتب ، لايجب أن يسمح لدولة قمعية تضع مواطنيها أو المقيمين فيها في السجن بسبب تغريدة وتراقب وسائل التواصل الإجتماعي وتقمع حرية التعبيروأكمل تغريدة قائلا، أن تونس أولى بإحتضان تويتر بسبب ما تتمتع به من حريات وديمقراطية.

وقال ناشط آخر إذا صار تويتر عميل للإمارات تتحكم فيه كيف ماتشاء فعلينا كأمة عربية بأن نقاطع تويتروسنبحث عن وسيلة أخرى لإيصال إصواتنا في وسائل التواصل اإجتماعي كثيرة.

وإنتقد النشطاء تجاهل موقع تويترلنشاطات الحسابات المزورة والذباب الإكتروني، وإستخدامه لعمل حملات تأييد لولي العهد السعودي”محمد بن سلمان”وولي عهد أبوظبي “محمدبن زايد”.

ودشن النشطاء هاشتاغ” تغيير مكتب تويتر بدبي” باللغة العربية، وهاشتاغ “Change Office Twitter Dubai” بالإنجليزية، مطالبين الموقع بإتخاذ خطوات جادة لحماية حرية التعبير.

وكان”تويتر” قد قامت في وقت سابق بتعطيل حسابات سياسيين ومعارضين لأنظمة عربية، فضلا عن صحف ومواقع إعلامية، قبل أن يعود لاحقا ويتراجع عن ذلك.

النهاية

www.ar.shafaqna.com/ انتها