نشر : أكتوبر 18 ,2019 | Time : 17:27 | ID : 199508 |

معارك السكاكين في الظهر.. هل وشّى بولتون بترامب في أوكرانياغيت؟

شفقنا- ربما يكون جون بولتون المستشار السابق للرئيس الأميركي للأمن القومي الذي غادر منصبه الشهر الماضي هو الذي وشى بالرئيس دونالد ترامب في فضيحة المحادثة مع الرئيس الأوكراني. هذا ما أورده موقع ناشونال إنترست الأميركي على لسان مسؤول سابق.

 

وجاء في مقال بالموقع للكاتب كورت ميلز أن بولتون الذي أصبح حاليا مواطنا عاديا، قد غادر منصبه لكنه لا يرضى لنفسه أن يصبح منسيا.

 

وأضاف أنه وكما يتضح من ملاحظات عامة مسجلة أدلى بها بولتون في وقت سابق من هذا الشهر في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية، وفي تعليقات أخرى قيلت في اجتماع عُقد في سبتمبر/أيلول المنصرم في معهد غيتستون السري، فإن بولتون لا يخفي تباعده عن ترامب فيما يتعلق بالسياسة.

 

وكان بولتون قد ذكر بامتعاض في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية أنه حر حاليا في التحدث بصراحة.

 

وأشار موقع ناشونال إنترست إلى أن صحيفة ديلي بيست الأميركية ذكرت أمس الأول أن ترامب قلق من أن بولتون يقف وراء حملة التسريبات ضد البيت الأبيض، ومما يدل على ذلك هو ظهور حلفاء بولتون أمام الكونغرس بمن فيهم عميلة مجلس الأمن القومي الروسي سابقا فيونا هيل، التي أثارت الإعجاب في الكونغرس هذا الأسبوع.

 

أما الذين يعرفون بولتون فقد عبروا عن شكوكهم في أن يكون هو الواشي، إذ نقل كورت ميلز عن مسؤول سابق كبير في البيت الأبيض قوله إن بولتون كان على خلاف مستمر مع البيروقراطية الدائمة في واشنطن ولا يحظى بشعبية كبيرة وسطها، مما يجعله حليفا غير محتمل لهذه الدائرة، حتى بعد أن أبعده ترامب بلا رحمة. لكن ومع ذلك، يقول هذا المسؤول السابق إن بولتون انتقامي.

النهاية

www.ar.shafaqna.com/ انتها