نشر : أكتوبر 20 ,2019 | Time : 02:08 | ID : 199568 |

خطاب حسن نصرالله… ماذا يحمل في طيآته للبنان؟

خاص شفقنا-  تباينت التعليقات حول خطاب أمين عام حزب الله “حسن نصر الله”، الذي قال في كلمته إنه يؤيد مطالب المتظاهرين لكنه يرفض في الوقت الحالي إستقالة حكومة سعد الحريري.

وحظي هذا الخطاب بإهتمام واسع من قبل الإعلام، حيث تم تداوله بشكل كبيرعلى مواقع التواصل الإجتماعي، فمن المغردين من رأى في كلمته الحكمة والرأى الصائب والتي من الضروري تبعيتها ونشروا وسم #لبيك_نصرالله وأشادوا بقدرته على التعامل مع صعوبة الوضع الراهن.

وفی هذا السياق غرد الإعلامي اللبناني “ريكاردو كرم” أن سواء اتفقت مع السيد حسن نصرالله عقائديا وسياسيا أم لا، فيبقى هوقائد بامتياز. وجاء خطابه واضحا، حكيما ومسؤولا.

وکتب حساب آخرفي سلسلة تغريدات، أن خطابه يحمل إرشادات للمتظاهرين ودعوة للمظاهرات ولكن بشكل غير مباشروهذا فقط من أجل حفظ المظاهرات من التطبع بلون معين.

وأكدوا النشطاء أن حسن نصرالله يقدر أهمية إنجاز المتظاهرين لأنه لن يقترح أي شئ في نقطة الإكمال بالتظاهر وحول الأمر للناس وشرح في خطابه عدم مشاركة الحزب لعدم التسييس ونصح بعدم التخريب ليبقى التظاهر في وجهته الصحيحة.

 فیمارد بعض المتظاهرين من جانبهم على خطاب حسن نصرالله، وهتفوا هتافات تعبر عن رفضهم لما جاء في خطابه.

کما علق رجل الأعمال الخليجي، خلف احمد الحبتورعلى كلام أمين حزب الله السيد حسن نصرالله، قائلا:” سمعت كلام حسن نصرالله عن الإنتفاضة الشعبية واستهزاه بالشعب الثائر على الفقر والفساد ومحاولة إنقاذ حكومته التي تسببت بكل الخراب بحجة أنه لن يكون بالإمكان تشكيل حكومة جديدة”. 

 

وتصاعدت نقمة الشارع في لبنان في الأسابيع الأخيرة جراء غلاء المعيشة الناتج عن تدهور الوضع الاقتصادي، والذي ترافق مؤخرا مع تدهورسعر صرف الليرة في السوق السوداء مقابل الدولار، وسط مؤشرات على انهيار اقتصادي وشيك.

النهاية

www.ar.shafaqna.com/ انتها