نشر : أكتوبر 23 ,2019 | Time : 04:33 | ID : 199777 |

فوائد صحية عدة للبكاء.. تعرف إليها

شفقنا- يبكي الإنسان أحيانا حزنا، وأحيانا أخرى فرحا، وأيضا قد يذرف الدموع حينما يتألم جسديا أو عاطفيا، وتشتهر النساء بأنهن أكثر بكاء من الرجال، فبعض المجتمعات تعتبر بكاء الذكور من العيب.

ونشر موقع “برايت سايد” تقريرا ترجمته “عربي21″، ذكر فيه خمس فوائد صحية للبكاء، وهي كما يلي:

الإجهاد والتوتر

وجدت دراسة أجريت عام 2014 أن البكاء قد يساعد الأشخاص على الاسترخاء أثناء الأوقات العصيبة، بالطبع نتائج البكاء الجيدة لا تظهر بشكل فوري، وقد يستغرق الأمر بضع دقائق، قبل أن يبدأ الجسم في الاسترخاء.

ووفقا للباحثين، فإن البكاء ينشط الجهاز العصبي السمبثاوي، وعند تنشيطه يكون له تأثير مهدئ على الدماغ.

ضغط الدم

يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى العديد من المشكلات الصحية الخطيرة مثل السكتة الدماغية والنوبات القلبية وفشل القلب والخرف وحتى الفشل الكلوي، لكن الخبر السار هو أنه وفقا لعدة دراسات، فإن البكاء لا يقلل فقط من ضغط الدم ويثبته عند درجته الصحيحة، ولكن يمكن أن يثبت النبض أيضا.

تراكم السموم

الدموع التي تتدفق من عينيك أثناء البكاء يمكن أن تزيل الرواسب السيئة، مثل الدخان والغبار من العينين، أيضا عندما تبكي فإن دموعك تطرد السموم التي تتراكم في الجسم بسبب الإجهاد.

تساعد إزالة السموم هذه على تقليل مستويات الكورتيزول في الجسم، ما يؤدي إلى مزاج أفضل، ولذلك ليس من المستغرب أن تشعر بأن مزاجك تحسن قليلا بعد جلسة البكاء الجيدة.

تقلب المزاج

إذا كنت تتساءل عن سبب تحول سلوكك إلى عدواني، وأيضا عن شعورك بالقلق والغضب في الآونة الأخيرة، فعليك أن تعلم أنه لا يوجد إجابة محددة عن هذا التساؤل، حيث يمكن أن يحدث تقلب المزاج لأسباب مختلفة، أحد هذه الأسباب هو تراكم المنغنيز في الجسم.

بالتالي حينما تبكي يتدفق المنغنيز مع الدموع، ما يقلل تركيزه في الجسم، ونتيجة لذلك تشعر بالهدوء والتركيز.

الألم

عندما نشعر بألم جسدي، فغالبا ما نذرف بعض الدموع قسرا، هذه هي طريقة الجسم للحد من الإحساس بالألم، ولقد وجدت الأبحاث أنه بالإضافة إلى كونها مهدئة ذاتيا، فإن ذرف الدموع العاطفية يطلق الأوكسيتوسين والإندورفين، هذه العناصر الكيميائية تجعل الناس يشعرون بالراحة، وقد تخفف أيضا من الألم الجسدي والعاطفي.

كما أشار موقع “THOUGHT CATALOG” في تقرير له إلى فوائد صحية أخرى للبكاء، وهذه هي الفوائد بحسب التقرير الذي ترجمته “عربي21”:

يقتل البكتيريا

تحتوي الدموع على الليزوزيم، وهو قادر على قتل 90 إلى 95 في المئة من جميع أنواع البكتيريا الضارة خلال خمس إلى عشر دقائق فقط، هذا يعني أن البكاء ليس مفيدا لصحتنا العاطفية فحسب، بل لصحتنا الجسدية أيضا.

يحسن الرؤية

تلين الدموع مقل العيون والجفون، وعندما نبكي تساعد الدموع في غسل الغبار والترسبات، كما تمنع الجفاف الذي يمكن أن يسبب ضبابية في الرؤية.

يوضح قوة الشخصية

عندما نبكي نواجه عواطفنا بدلا من الاختباء منها، وبالتالي تنمو شخصيتنا بشكل أفضل، وعندها نجد أننا أصبحنا أكثر نضجا عاطفيا.

يعزز التواصل

هناك فوائد اجتماعية شخصية للبكاء، عندما نكافح لشرح الطريقة التي نشعر بها، يمكن أن يساعد البكاء في التأكيد على قوة مشاعرنا حول الموضوع، ويمكن للبكاء أن يعبر عن نقطة لا نستطيع أن نعبر عنها بالكلمات.

يزيد من العلاقة الحميمة

يمكن أن يجعلنا البكاء أقرب إلى الآخرين، لأنه إذا كنا مرتاحين لإظهار ضعفنا أمامهم عبر ذرف دموعنا، يزيد ذلك من قوة علاقتنا، ويظهر مقدار ثقتنا بهم، ما يشجعهم على التقرب أكثر لنا والسعي لمساعدتنا.

وأشارت دراسة أمريكية نشرت عام 2016 إلى أن البكاء يعزز العلاقات الاجتماعية، حيث يساهم بدوره في تحسين الصحة النفسية، وفقا لموقع “ويب طب”.

يُذكر أن دراسة علمية نشرت في عام 2015، توصلت إلى أن البكاء يساعد الأطفال على النوم بشكل أسرع، موضحة أن ذلك قد ينطبق على البالغين أيضا.

وفسرت ذلك بأن البكاء يساعد في التخلص من مشاعر التوتر والسلبية وتحسين المزاج، الأمر الذي يساعدك على النوم بوقت أسرع.

انتهى

www.ar.shafaqna.com/ انتها