نشر : أكتوبر 29 ,2019 | Time : 20:19 | ID : 200219 |

الصدر يرد على عبد المهدي بسحب الثقة، والأمم المتحدة تقف مع الشعب، ورئيس الوزراء يعد حزما إصلاحية

شفقنا -رد مقتدى الصدر، على رسالة عادل عبد المهدي، فيما خاطبه بالقول :”ادعو هادي العامري للتعاون من أجل سحب الثقة عنك فوراً”، کما أدانت الممثلةُ الخاصةُ للأمين العام للأمم المتحدة بأشدّ العبارات ارتفاعَ عددِ الوفيات والإصابات خلال المظاهرات التي اجتاحت أنحاءَ كثيرةٍ من العراق، بینما كشفت الأمانة العامة لمجلس الوزراء، عن حزم إصلاحية جديدة.

 

وقال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الثلاثاء في بيان ، إنه “جواباً على رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي.. كنتُ أظن أن مطالبتك بالانتخابات المبكرة فيها حفظ لكرامتك، اما إذا رفضت.. فأنني أدعو هادي العامري للتعاون من أجل سحب الثقة عنك فوراً”.

 

وأضاف :”ادعو العامري للعمل معاً لتغيير مفوضية الانتخابات وقانونها والاتفاق على اصلاحات جذرية من ضمنها تغيير بنود الدستور لطرحها على التصويت، وفي حال عدم تصويت البرلمان فعلى الشعب ان يقول كلمته (أرحل)”.

 

وأرسل رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في وقت سابق من، اليوم الثلاثاء، رسالة الى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، فيما خاطبه بالقول “اتفق مع العامري لتشكيل حكومة بدل دعوتي لاعلان انتخابات مبكرة”.

 

الأمم المتحدة: نقف مع الشعب

 

أدانت الممثلةُ الخاصةُ للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس-بلاسخارت بأشدّ العبارات ارتفاعَ عددِ الوفيات والإصابات خلال المظاهرات التي اجتاحت أنحاءَ كثيرةٍ من العراق.

 

ونقل بيان للبعثة ، عن بلاسخارت قولها ان “أكثر ما يُثير القلق هي التطوراتُ الأخيرةُ في أنحاءَ كثيرةٍ من العراق، لا سيما في كربلاء الليلة الماضية، إذ تُشير تقاريرُ شهودٍ إلى استخدام الرصاص الحيّ ضد المتظاهرين، ما تَسبّبَ في أعدادٍ كبيرةٍ من الإصابات”، مضیفة إن “العنفَ ليسَ هو الحلّ أبداً، وحماية الأرواح هي الضرورة الحتمية”.

 

وأكدت المبعوثة الأممية، إن “هناك حاجةً ماسّةً لإجراء حوارٍ وطنيٍّ لإيجاد استجاباتٍ سريعةٍ وفاعلة ويجبُ أن تنتهيَ هذه الحلقةُ المُفرغةُ من العنف”، لافتة إن “الأمم المتحدة تقفُ إلى جانبِ الشعبِ العراقي وهي مستعدةٌ للمساعدةِ في هذا الحوار”.

 

بالسياق أعلن رئيس تيار الحكمة الوطني، السيد عمار الحكيم، في تغريدة له على تويتر: نعلن تأييدنا لحزمة الاصلاحات التي صوت عليها مجلس النواب العراقي والتي تأتي في اطار الاستجابة لمطالب المتظاهرين السلميين، ولطالما طالبنا بتفعيل عمل مجلس النواب واتخاذه خطوات جريئة من شأنها امتصاص نقمة الجماهير على الطبقة السياسية الحاكمة”.

 

وأضاف “نأمل ان يكون لبيت الشعب دور أكبر في اجتثاث الفساد من جذوره وكشف رؤوسه والمتورطين بهدر المال العام وإحالتهم الى القضاء”.

 

رئيس الوزراء يعد حزماً إصلاحية جديدة 

 

كشفت الأمانة العامة لمجلس الوزراء، عن حزم إصلاحية جديدة.

 

وذكر مصدر في الأمانة في تصريح صحفي ان “حزما إصلاحية أخرى سيصدرها رئيس الوزراء عادل عبد المهدي”، مضیفا ان هذه الحزم “ستصدر بعد اكتمال التقارير والطلبات”.

 

الى ذلك أكد القيادي في تحالف سائرون علاء الربيعي، الثلاثاء، ان ثورة الشعب جاءت نتيجة الفساد، فيما دعا رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي إلى الحضور الفوري إلى مجلس النواب، لافتا إن “الحكومة مطالبة بالتنفيذ الفوري لمطالب المتظاهرين وضرب حيتان الفساد وكشفهم”.

 

وأضاف ان “ثورة الشعب جاءت نتيجة الفساد الذي استشرى في مفاصل الدولة والمحاصصة المقيتة فالثوار هم المهمشون الجائعون الذين تاجر الديمقراطية الغربية بدمائهم”، مؤكداً على “أهمية ان يضطلع البرلمان بواجباته لتحقيق مطالب المتظاهرين وفق سقف زمني محدد”، مشددا على “ضرورة قيام الجهات الأمنية حماية المتظاهرين واتخاذ إجراءات صارمة بحق من يعتدي على المتظاهرين”.

 

مفوضية حقوق الإنسان: الضحايا في كربلاء يفوق العدد المعلن

 

اكد عضو المفوضية العليا لحقوق الانسان، فاضل الغراوي، ان ضحايا التظاهرات لليلة امس الثلاثاء، يفوق العدد المعلن من قبل الحكومة المحلية.

 

وقال الغراوي للفرات” فرقنا الرصدية منتشرة في عموم المحافظات وتوثق ما ينقل عبر وثائق رسمية وغير رسمية، كما استقبلت العديد من البلاغات يتم العمل بها حالياً”.

 

وأضاف” خلال اليومين السابقين شاهدنا انخفاضا في الاحتجاجات بعموم المحافظات، وما يحصل الان {كر وفر} في ساحات التظاهرات ورمي قنبال الغاز المسيلة للدموع”.

 

وأوضح الغراوي” كحقوق الانسان كنا متواجدين عندما حصلت الاشتباكات بين المتظاهرين في كربلاء ليلة أمس، حيث استخدمت القوات الأمنية قنابل الغاز المسيل للدموع”.

 

وتابع” الإحصائية الرسمية الأخيرة لحقوق الانسان الخاصة بما حصل بكربلاء أمس هو شهيد واحد و142 مصاباً من القوات الأمنية و53 مصاباً من المتظاهرين بحسب دائرة صحة كربلاء”، مؤكدا” الإصابات التي حصلت نتيجة اصطدامات بين القوات الأمنية والمتظاهرين”.

 

ولفت الغراوي الى ان” اعداد الإصابات قد تفوق بالنسبة للمتظاهرين لعدم تسجيل أسمائهم في المستشفيات ومنهم لم يذهب للاستطباب وفضل التوجه الى بيته”.

 

ونوه الى” تم اعتقال 140 شخصاً من المتظاهرين، أطلق سراح 80 منهم و60 حولوا الى القضاء”.

 

واختتم الغراوي بالقول” الخبر اليقين ان جثة الشهيد دخلت الى الطب العدلي في الساعة 10 مساء وتم استخراج وثيقة رسمية بوفاته وتم تشييع رسمي اليوم بالتالي سواء ماذكره المحافظ اطلاقات نارية او غيرها الشهيد نقل في مساحة التظاهرات بالتالي هو شهيد وتم تثبيته رسميا من قبل المفوضية”.

 

محافظ كربلاء: المحافظة تعرضت لهجوم مضلل غير مسبوق

 

اكد محافظ كربلاء المقدسة، نصيف الخطابي، بتعرض المحافظة الى هجوم اعلامي وتضليل غير مسبوق، فيما كشف عن حصيلة ضحايا التظاهرات.

 

وقال الخطابي للفرات، انه” على جميع المواقع الإعلامية الاعتراف بخطأ نشر المعلومات غير الدقيقة عن عدد الشهداء والمصابين جراء الاشتباكات التي جرت مساء امس الثلاثاء في المحافظة”.

 

وأضاف” ما حصل ليلة أمس مظاهرات جزء منها سلمية والأخر انحرف عن الإطار السلمي باتجاه حرق المقرات والمنشات الخاصة والعامة وهو امر مرفوض من قبل الجميع”، مشيرا الى ان” الهجوم الإعلامي غير مسبوق على كربلاء، وقد تلقينا عشرات الاتصالات من جميع انحاء العالم”.

 

وتابع الخطابي ان” حصيلة اعمال الاحتجاجات أمس هي 100 جريح من القوات الأمنية و30 جريحا من المتظاهرين ولا يوجد شهيد”.

 

وأشار الى ان” قائد شرطة كربلاء اكد ان جثة الشاب التي وجدت كانت خارج نطاق التظاهرات وعليها اثار اطلاق نار والتحقيقات جارية “.

 

مركز قانوني: الرئاسات الثلاث لم توفق في التعاطي مع التظاهرات

 

أشر مركز العراق للتنمية القانونيّة {ICLD} عد ملاحظات على الوضع الراهن.

 

وذكر بيان له “في خضم الأحداث الجارية والأوضاع الاستثنائية لبلدنا الحبيب، وبعد مُراقبة مُفصّلة للتعاطي العام مع حركة الإحتجاجات المطلبيّة، يودُّ مركز العراق للتنمية القانونيّة ICLD تأشير الملاحظات التالية:

 

١ – لم تكن إدارة الحكومة موفقة لأزمة التظاهرات الجارية، كما أنها لم تتخذ إجراءات عملية تتناسب مع مستوى الحدث، وأهمها إجراء تعديلٍ وزاريٍّ كبير وترشيح بدلاء مستقلين مهنيين مع التعهُّد باجراء الإصلاحات الممكنة وفق سقفٍ زمنيٍّ مُحدّد، وبعكس ذلك تقديم استقالتها.

 

٢- لم تُوفّق رئاسة الجمهورية في تنفيذ أهم مهامها وهي الحفاظ على الدستور، والذي انتُهكت أهم أبوابه وهي الحريات العامّة، والتي كان الإعتداء عليها واضحاً.

 

٣ – كان على مجلس النواب أن يقوم بتفعيل دوره الرقابيّ في هذه الفترة والإستفادة من زخم التظاهر الشعبيّ من خلال اجراء الإستجوابات وإحالة أهم ملفات الفساد إلى القضاء والتوصية باقالة المسؤولين الفاسدين وحتى غير الكفوئين والمهنيين، لا أن يُصدر قرارات غير مُمكنة التطبيق لمخالفتها للدستور، في حين كان الأولى البدء باجراءات تشريع أو تعديل القوانين بدلاً من القرارات الإعلاميّة، كما نشير هنا إلى أن مركزنا قد أبلغ المجلس في شهر حزيران من العام الجاري، بعدم قانونية استمرار عمل مجالس المحافظات وذلك من خلال تقديم دراسة مُفصّلة ثبت من خلالها عدم شرعية استمرار عمل هذه المجالس.

 

٤- لم تفِ الكتل السياسيّة بوعودها للشعب، ولم تتخذ موقفاً وطنياً خاصةً وأن أعضائها في مجلس النواب قد حنثوا باليمين الذي أقسموا عليه، والذي منه “المحافظة على وحدة العراق”، بل عملوا العكس من خلال التهرُّب من المسؤولية وتراشق التُّهم فيما بينهم، كما حاول ويُحاول البعض منهم الإستفادة الحزبيّة من زخم التظاهر، بل أخذ بتأجيج الوضع من أجل إضعاف الخصم السياسيّ على حساب مصلحة الوطن.

 

٥- إن السلطة القضائيّة هي الوحيدة التي اتخذت إجراءات واقعية وخاصةً من خلال تشكيل محكمة مختصة بمكافحة الفساد، لكن نجاح مثل هذه الخطوة يحتاج إلى تعاون السلطة التنفيذيّة وخاصةً هيئة النزاهة من خلال استكمال الإجراءات القانونيّة وخاصة في القضايا المهمة.

 

ونبه المركز القانوني “جميع السُلطات للإستفادة من زخم التظاهرات من خلال اجراء إصلاحات حقيقية، كما يدعو لتكاتف جهود جميع الكتل السياسيّة من أجل إيجاد أرضية خصبة لتنفيذ الإصلاحات المرجوة”.

 

دعا رئيس كتلة تحالف القوى العراقية فلاح الزيدان، الثلاثاء، رئيس الوزراء عادل عبد المهدي للحضور للبرلمان غداً او بعده لمناقشة الاجراءات التنفذية لحزم الاصلاح وواقع التظاهرات.

 

وقال الزيدان في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، إن “على رئيس الوزراء الى الحضور الى مجلس النواب غدا ابو بعد غد لمناقشة الاجراءات التنفيذية لحزم الاصلاح وكذلك مناقشة واقع التظاهرات في كل المحافظات وبيان اسباب سقوط الضحايا”.

 

فرض حظر التجوال في بابل

 

افاد مصدر أمني في محافظة بابل، الثلاثاء، إن “اللجنة الامنية في المحافظة قررت فرض حظر التجوال في المحافظة من الساعة السابعة مساءً إلى الساعة الخامسة صباحاً”.

 

وشهدت محافظة بابل تظاهر العشرات من المواطنين، منذ يوم الجمعة الماضي في مناطق متفرقة من المحافظة.

 

كما افاد مصدر امني، إن “٧٠ حالة اختناق واصابة تم تسجيلها قرب جسر الجمهورية”، مشيراً الىى أن “متظاهري التحرير يحاولون اجتياز الخط الاول بعد اسقاط اثنتين من الصبات الكونكريتية القصيرة والقوات الامنية ترد بالقنابل الدخانية”.اتحاد الجمعيات الفلاحية يعلن الاضراب المدني لحين تلبية مطالب المتظاهرين

 

بدوره أعلن رئيس الاتحاد العام للجمعيات الفلاحية التعاونية في العراق حيدر العصاد، الاضراب العام تلبية لمطالب المتظاهرين.

 

وقال العصاد :”نعلن الاضراب المدني عن الدوام في كافة الاتحادات المحلية والفرعية والجمعيات لحين تلبية مطالب المتظاهرين السلميين بتوفير فرص العمل و الضمان الصحي و السكن والعيش بكرامة في ارض العراق الملئية بالخيرات”، داعیا إلى “العمل لسن قوانين لحماية المنتج المحلي وضبط المنافذ الحدودية ودعم القطاع الزراعي لرفع المستوى المعاشي للفلاح العراقي وايقاف تجريف البساتين و بيعها كأراضي سكينة وايقاف هدم الزراعة من اجل المصالح الشخصية”.

 

وطالب العصاد، الجهات المعنية بـ “التحقيق الفوري للكشف عن المسؤولين بعمليات قمع المتظاهرين والتوقف الفوري عن استخدام القوة والغاز المسيل للدموع والتسريع في التحقيق باستشهاد المتظاهرين ومعاقبة الجناة”، مؤکدا على “ضرورة رفع حظر التجول، الذي وصفه بـ التعسفي المفروض في العديد من المناطق في العراق، إثر الاحتجاجات الشعبية على البطالة والفساد وضعف الخدمات العامة في البلاد”.

 

النهاية

www.ar.shafaqna.com/ انتها