نشر : نوفمبر 2 ,2019 | Time : 10:32 | ID : 200497 |

الفلسطينيون يطالبون بريطانيا بالاعتذار عن وعد بلفور في ذكراه الـ102

شفقنا – طالبت منظمة التحرير الفلسطينية وحركة حماس، السبت، بريطانيا بالاعتذار عن وعد بلفور الذي صدر قبل 102 عاما ومهد لقيام دولة إسرائيل.

ودعا أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، في بيان، بريطانيا إلى “اقتناص الفرصة السياسية للعب دور فاعل وجوهري في حل قضية شعب فلسطين السياسية، المسؤولة عنها عبر قرن من الزمن، من خلال الاعتذار لشعبنا والاعتراف بمسؤوليتها القانونية والسياسية عن الظلم الذي أوقعته به” وفق ما افادت “د ب ء” .

وطالب عريقات بـ “الاعتراف بدولة فلسطين، والدفع بمبادرات عملية كفيلة بترجمة إرادتها في ردع الاحتلال والاستيطان وعمليات التطهير العرقي التي تقودها سلطة الاحتلال لترسيخ نظام عنصري استعماري، يستند إلى قانون القومية العنصري وليد وعد بلفور”.

وقال إنه “على الرغم من أن هذه الإجراءات لن تمحو وحدها نتائج وآثار الاستعمار، إلا أنها ستشكل نموذجا لسائر أعضاء المجتمع الدولي للقيام بواجباته لتحقيق سلام عادل ودائم في الشرق الأوسط وحول العالم”.

وأضاف: “لقد آن الأوان لبريطانيا أن تتصرف بمسؤولية لإحداث تحول نوعي ملح نحو إحقاق الحقوق السياسية للشعب الفلسطيني، التي رفضها وتنكر لها بلفور قبل أكثر من قرن”، مشددا على أن فلسطين “ما زالت الضحية لهذا الوعد الاستعماري وصنيعته دولة الاحتلال، التي تيمنت بوعد بلفور في إنكار الحقوق السياسية لشعبنا وحقه المشروع والأصيل في تقرير المصير”.

من جهتها، قالت حركة حماس إن ذكرى وعد بلفور الــ 102 “تمر على شعبنا الفلسطيني، وما زال يعاني الظلم والاضطهاد والعدوان المستمر ضد أرضه المحتلة، ومقدساته المسلوبة وضد شعبه المشتت في مخيمات اللجوء”.

واعتبرت الحركة، في بيان، أن وعد بلفور “أسس لمأساة القرن، وأوجد أكبر مظلمة تاريخية ما زالت قائمة، وأنشأ كيانًا إحلاليًا صهيونيًا على أرضنا الفلسطينية، وبدعم من بريطانيا التي خولت لنفسها الحق في أن تتصرف في أرض شعبنا ومقدراته في وعد باطل منذ إطلاقه وسرقة للتاريخ”.

وأكدت أن الشعب الفلسطيني “سيبقى متمسكًا بالمقاومة بكل أشكالها، وفي مقدمتها المقاومة المسلحة لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي، وجرائمه البشعة بحق شعبنا، حتى تحقيق أهدافه المنشودة بالحرية والاستقلال”.

وتصادف اليوم السبت الذكرى الـ102 لصدور وعد بلفور الذي منحت بموجبه بريطانيا الحق لليهود في إقامة وطن قومي لهم في فلسطين.

وجاء الوعد على شكل تصريح موجه من قبل وزير خارجية بريطانيا آنذاك آرثر جيمس بلفور في حكومة ديفيد لويد جورج إلى اللورد روتشيلد أحد زعماء الحركة الصهيونية العالمية.

النهایة

www.ar.shafaqna.com/ انتها