نشر : نوفمبر 19 ,2019 | Time : 22:09 | ID : 201464 |

لبنان: ثلاثاء “حصار البرلمان”… عون:سنحدد موعد الإستشارات النيابية فور انتهاء المشاورات السياسية

خاص شفقنا-بيروت-

شهد وسَطَ بيروت ورياض الصلح تجمعاتٍ للمحتجين وذلك قبلَ بَدءِ انعقادِ جلسةِ مجلسِ النواب قبلَ ظهرِ اليوم وحاولُ عددٌ من المحتجينَ تطويقَ العناصرِ الأمنية دونَ ايِ اشكالات، فيما حاولُ آخرونَ ازالةَ الاسلاكِ الشائكة للوصولِ الى المجلسِ النيابي لمنع وصول النواب.

ووسط هذه الاجواء وعدم اكتمال النصاب ارجئت الجلسة. وادلى الامين العام للمجلس النيابي عدنان ضاهر بالبيان التالي:

“بعد ارجاء الجلسة بعد ساعتين من الانتظار في 19 تشرين الثاني 2019 موعد انتخاب اعضاء اللجان النيابية، لم يكتمل النصاب، وبعد التشاور بين اعضاء مكتب المجلس، صدر البيان التالي: ان هيئة مكتب مجلس النواب، بناء على احكام النظام الداخلي، وبما ان الظروف الاستثنائية الحاضرة، ولا سيما الامنية منها حالت دون انعقاد المجلس لاتمام عملية انتخاب اللجان، وبناء على سوابق اعتمدها المجلس النيابي، واستشارة قانونية من الدكتور إدمون رباط، الذي قضى باعتبار اللجان النيابية قائمة بجميع اعضائها، وفقا لقاعدة استمرارية المؤسسات حتى يتم انتخابها، تقرر:

1- اعتبار اللجان النيابية الحالية قائمة بجميع اعضائها الحاليين.
2- ابلاغ رؤساء ومقرري اللجان واعضائها مضمون هذا القرار. وأرجئت الجلسة الى موعد يحدد لاحقا”.

وكان قد أعلن وزير المالية علي حسن خليل في تصريح له من مجلس النواب ان “ما حصل في موضوع التمديد للجان النيابية هو مخرج دستوري لعملها وليس سابقة والاهم ان تبدأ اللجان بالعمل وسيكون اولها هو المباشرة بدرس موازنة 2020″، مؤكدا انه “لا يوجد نيه او تفكير بتغيير مكان انعقاد الجلسات ونتفهم حركة المتظاهرين”.

وشدد خليل على ان “المجلس مسؤول عن اقرار التشريعات التي يطالب بها المتظاهرون انفسهم”.

هذا وأبلغ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون المنسق الخاص للامم المتحدة في لبنان يان كوبيتش الذي استقبله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، انه “يواصل جهوده واتصالاته لتشكيل حكومة جديدة يتوافر لها الغطاء السياسي اللازم وتضم ممثلين عن مختلف المكونات السياسية في البلاد ووزراء تكنوقراط من ذوي الاختصاص والكفاءة والسمعة الطيبة، اضافة الى ممثلين عن “الحراك الشعبي”.

وقال الرئيس عون انه “سوف يحدد موعدا للاستشارات النيابية الملزمة، فور انتهاء المشاورات التي يجريها مع القيادات السياسية المعنية بتشكيل الحكومة، والتي تهدف الى ازالة العقبات امام هذا التشكيل”.

واستأنفت المصارف عملها اليوم بعد إغلاق مستمرّ منذ 9 الجاري بعدما اطّلع اتحاد نقابة الموظفين على شروط العمل الجديدة والخطة الأمنية التي أعدّتها المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي من أجل حماية موظفي المصارف.

هذا ووجهت مجموعة من الناجحين بمباراة ​كتاب العدل​ كتابا مفتوحا إلى رئيس ​حكومة​ تصريف الاعمال ​سعد الحريري​، طالبت فيه “بعد مرور اكثر من 10 اشهر على صدور نتائج كتاب العدل، بإنصافهم من خلال توقيع مرسوم كتاب العدل وتعيين الناجحين وفقا للتراتبية”.

واشار الناجحون الى أنهم “لا يحتاجون لأي اعتماد بل يدخلون الاموال للخزينة، ونظرا انه جرى في السابق توقيع مراسيم تعيين كتاب عدل في مرحلة تصريف الاعمال”، وأوضحوا أنهم “عاطلون عن العمل اقله منذ صدور النتائج قبل عشرة اشهر، وفي غالبيتهم معيلون لعائلاتهم وجميعهم مصرون على البقاء في وطنهم”.

وتمنوا أن “تبدأ سلة الاصلاحات بالتوقيع على المرسوم، فالاصلاح يبدأ من تفضيل الكفاءة على الطائفية والمذهبية والمناطقية”، وأكدوا “حقهم بالتعيين وأن مفتاح احقاق الحق بيدي الرئيس الحريري”.

حلبا: شمالاً، تحديداً في حلبا-عكار، قُطعت ساحة حلبا-ساحة العبدة.

واعتصم محتجون امام سراي حلبا، مرددين هتافات “ضد الفساد”، داعين الموظفين في مركز “ليبان بوست” الى التوقف عن العمل، وهم يقرعون بالأدوات الحديدية على الجدار الحديدي للسراي لنحو نصف ساعة، بعدها اقفل الموظفون المركز.

كما اعتصم المحتجون امام مبنى “اوجيرو” ووزارة العمل في حلبا وتم إقفالهما.

ثم إنطلقوا للاعتصام امام مراكز: المالية والعقارية، مؤسستي الكهرباء والمياه، التعليم المهني والتقني، التنظيم المدني في حلبا وتم إقفالها جميعها.

وفتحت جميع الدوائر الرسمية في سرايا حلبا وجرى العمل فيها بشكل طبيعي بمن حضر من الموظفين، كذلك فتحت المؤسسات المستقلة وبلدية حلبا. اما المدارس والمهنيات والجامعات في حلبا الرسمية منها والخاصة ففتح بعضها ابوابه والبعض الآخر اقفل بسبب قطع الطرقات.

الكورة: وشهد قضاء الكورة حركة طبيعية بعد فتح كل الطرق، وبالتالي المدارس والجامعات، في حين سجلت صباحا محاولة لاقفال طريق ضهر العين عمل الجيش اللبناني على إفشالها.

طرابلس: وفي طرابلس، تجمّع عدد من المحتجين امام مكتب شركة الاتصالات mtc في طرابلس، وهتفوا ضد الفساد، مطالبين بإقفال مكتب الشركة، ومنعوا المواطنين من الدخول اليها.

كما تجمّع عدد اخر من المحتجين امام مكتب شركة الاتصالات “الفا” في الميناء واجبروا الموظفين على اقفاله ومغادرته، وسط انتشار امني.

كذلك، قام آخرون بإقفال مكتب شركة “ميدل إيست” مقابل معرض رشيد كرامي في طرابلس.

في الموازاة، اقفل عدد من المحتجين الطرق والمنافذ المؤدية إلى مستديرة المرج في الميناء، بالآليات والعوائق، وسط انتشار كثيف لعناصر الجيش والأجهزة الأمنية.

من جهة ثانية، فتح الجيش الطريق العام في البداوي بالاتجاهين.

جبيل: وفي جبيل، تجمّع عدد من الطلاب والتلامذة عند الشارع الروماني في المدينة، من دون ان تعرف وجهتهم في التحرك.

صيدا: جنوباً، تحديداً في صيدا، قُطع الاوتوستراد البحري كما اُقفلت الطريق امام شركة الكهرباء.

وانطلقت مسيرة طالبية في المدينة باتجاه المدارس التي فتحت ابوابها، لدعوتها الالتزام بالإضراب العام.

كذلك انطلقت مسيرة طالبية راجلة في شارع رياض الصلح في صيدا، حيث محال الصيارفة وردد المتظاهرون شعارات ضد السياسة المالية.

وفُتح الاوتوستراد من صور باتجاه صيدا وصولاً الى بيروت ومثلث خلدة، واوتوستراد صيدا باتجاه خلدة الاوزاعي وصولاً الى بيروت.

حاصبيا: وفي قضاء حاصبيا، فُتحت جميع الطرقات وحركة السير طبيعة مع انتشار كثيف للقوى الأمنية.

كما ان جميع طرقات البقاع سالكة بإستثناء غزة-جب جنين.

زحلة: بقاعاً، تحديداً في زحلة، اُعيد فتح السير على اوتوستراد زحلة-سعدنايل-تعلبايا، وطريق صوفر- العبادية عند مفرق شويت.

وتجمّع محتجون في ساحة تمثال شكيب جابر مفترق مدينة عاليه، قبل ان ينطلقوا الى بيروت والمشاركة في الاعتصام.

www.ar.shafaqna.com/ انتها