نشر : نوفمبر 21 ,2019 | Time : 17:31 | ID : 201528 |

لبنان:المشاورات السياسية مستمرة..بري:اللبنانيين مدعوون إلى حماية الاستقلال

خاص شفقنا-بيروت-

وسط موجة جمود سياسي تمر بها البلاد، تحدثت معلومات لصحيفة “الجمهورية”، انّ ثمة توجّهاً لدى “الثنائي الشيعي” – حركة امل وحزب الله- لتزخيم حركة الاتصالات مع رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري، ومحاولة اقناعه من جديد بترؤس الحكومة الجديدة.

وتحدثت المصادر عن تواصل خلال الساعات الماضية بين الحريري ووزير المال في حكومة تصريف الاعمال علي حسن خليل.

وقالت مصادر معنية بهذا الجانب، انّ “الثنائي” أكّد اصراره من جديد على عودة الحريري، باعتباره الشخصية التي تتطلب ظروف البلد وجودها على رأس الحكومة في هذا الوقت، خصوصا انّ هذا الاصرار نابع من انّ اسم الحريري هو الوحيد حالياً في نادي المرشحين لتشكيل الحكومة المقبلة، والتي لا مفرّ من ان تكون حكومة تكنوقراط بمجملها، مطعّمة بعدد قليل جداً ومحدود من السياسيين.

وفيما عكست أوساط الرئيس الحريري تمسّكه بموقفه الرافض العودة الى حكومة سياسية، تحدثت مصادر اخرى عن انّه ابلغ الوسطاء قراره النهائي بعزوفه عن تشكيل الحكومة الجديدة، الّا انّ مصادر موثوق بها، معنية بالمفاوضات مع الحريري قالت لـ”الجمهورية”: “حتى ساعة متقدّمة من مساء أمس، لم يحصل اي مستجد على هذا الصعيد على الاطلاق”.

على الصعيد الاقتصادي، صدر أمس اول تقرير دولي في شأن تقييم القيود والاجراءات التي اتخذتها المصارف اللبنانية في الفترة الاخيرة.
وشدّد معهد التمويل الدولي على انّ تشكيل حكومة تكنوقراط جديدة في الوقت المناسب وتنفيذ إصلاحات عاجلة يمكن أن يسهّلا حصول لبنان على قروض “سيدر”، مما سيعزّز الثقة ويمهّد الطريق لإزالة الضوابط الرأسمالية بأمان.

وفي السياق، أكّد كبير الاقتصاديين لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في معهد التمويل الدولي، غربيس ايراديان انّ الوضع خطير جداً، وهو الأسوأ الذي مرّ به لبنان، وعلى السياسيين استدراكه.

وعشية العيد الـ 76 للاستقلال توجّه رئيس مجلس النواب نبيه برّي إلى اللبنانيين بالقول :”كما صنع اللبنانيون قبل ستة وسبعين عاماً استقلالهم بالوحدة… اللبنانيون اليوم كل اللبنانيين مدعوون إلى حماية الاستقلال لا بل بصنعه مجدداً بتصليب وحدتهم وعدم الوقوع بفخ الفتن فهي أشد من القتل”.

وتوجه قائد الجيش العماد جوزف عون للعسكريين: “قمتم بواجبكم بكل شرف وتضحية ووفاء، مزودين بثقة قيادتكم ودعم عائلاتكم. التزمتم قسمكم وأثبتم للقاصي والداني أن المؤسسة العسكرية هي مظلة جامعة لكل أبناء الوطن، مهما اختلفت توجهاتهم أو وجهات نظرِهم. ونفذتم باحتراف ومسؤولية المهمة التي أوكلت إليكم، على الرغم من أن مهمتكم العسكرية هي مواجهة العدو الإسرائيلي الذي يمعن بخروقاته اليومية لسيادتنا، مظهراً أطماعه في أرضنا ومياهنا، والإرهاب الذي يتحين الفرص لضرب السلم الأهلي وإحداث الفتن”.

بدوره، وجّه المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم “أمر اليوم” الى عسكريي المديرية العامة للأمن العام جاء فيه: “أيها العسكريون، ان التحدي يبقى في وضع الاستقلال موضع التنفيذ الحقيقي تحت عنوان وحيد هو بناء دولة قوية، قادرة وعادلة…. لذلك، لن يتحقق هذا التحدي الا بإرادة اللبنانيين وارادتكم انتم. فكونوا اوفياء لقسمكم، وعلى قدر الأمانة التي أودعكم إياها مواطنوكم”. وشدد على أن “لبنان لن يكون آمناً إلا بدولة عادلة متحضرة، تعتمد أعلى معايير الشفافية في ادارة شؤونها الادارية والمالية”.

ووجه رئيس “المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى” في لبنان الشيخ عبد الأمير قبلان رسالة تهنئة إلى اللبنانيين لمناسبة حلول عيد الاستقلال مشددا على “ضرورة الاسراع بتشكيل حكومة انقاذية اصلاحية تعالج الازمات المتراكمة ولا سيما الاقتصادية والمعيشية”، ودعا “اللبنانيين للتمسك بالمعادلة الماسية التي اثبتت التجربة أنها القوة الرادعة لأي عدوان صهيوني او تكفيري ضد لبنان”.

رأى مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان أن “مناسبة ذكرى الاستقلال تأتي هذا العام وفيها غصة لأن الوطن والدولة ليسا بخير، والأزمة السياسية والاقتصادية والمعيشية في العناية الفائقة”.

وقال في بيان اليوم: “لا تكتمل فرحتنا بالاستقلال إلا باستكمال دولة القانون وحسن سير المؤسسات الدستورية، دولة العدالة وحقوق الناس ليبقى هذا الوطن”.

هذا وادعى القاضي ابراهيم على أمين الصندوق المالي السابق في مرفأ بيروت م. ج. بجرم اختلاس أموال عامة.

كما أعلنت النقابة اللبنانية للدواجن بأننا نحتاج الى 30 مليون دولار في الشهر من مصرف لبنان وإذا لم يتم تأمين هذا المبلغ سيُفقد هذا المنتج في الاسواق، مشيرة إلى أن هناك مشكلة كبيرة في كيفية تأمين مواد علفيّة ومستلزمات الانتاج ونناشد الدولة وحاكم مصرف لبنان والمسؤولين عن توفير العملة الصعبة لاستيراد مسلتزمات الانتاج لتأمين المادة الغذائية الى الشعب اللبناني.

www.ar.shafaqna.com/ انتها