نشر : ديسمبر 11 ,2019 | Time : 04:05 | ID : 202763 |

خبير القضايا الدولية: فرص فوز ترامب في الانتخابات الامريكية المقبلة كبيرة

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2019-05-29 04:04:21Z | |

خاص شفقنا-يرى خبير القضايا الدولية بان ما تمر به المنطقة من تطورات تدل على خروجها من نفوذ إيران فبسبب التدخلات الخارجية واستمرار وتيرة الاحتجاجات في العراق يبدو انها ستستمر، كما ستصبح منطقة الشرق الأوسط أكثر تأزما، خاصة بعد تهديد وزير الدفاع الإسرائيلي لإيران إذ علينا ان ننتظر تطورات أكثر توسعا في منطقة الشرق الأوسط في العام المقبل.

وتحدث علي بيكدلي في حوار مع وكالة شفقنا حول تكهنه بالتطورات التي ستشهدها المنطقة في العام المقبل قائلا: انه من الصعب التكهن بها، وحتى علم السياسة ليس بقادر ان يتنبأ بها لكنه نظرا إلى الظروف الراهنة يمكن القول بان فرص فوز ترامب في الانتخابات كثيرة، بسبب النجاحات التي حققها داخل البلاد، هذا والقضايا الخارجية لا تهم الجمهوريين في أمريكا، ان الحزب الجمهوري لديه أنصار كثر، لكن في أوروبا يجب ان نتوقع حدوث المشاكل، خاصة في ظل الخلافات بين فرنسا كونها تتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي وأمريكا وفيما يتعلق بحلف الناتو والخلافات في سورية بين فرنسا وتركيا حول الكرد، على هذا يجب القول بان الاتحاد الأوروبي قد دخل في وضع غير مستقر وسيشهد في العام القادم تطورات كثيرة، نظرا إلى ان العراق ولبنان قد أصبحتا مركزا للتطورات وهناك مقاومة شعبية كبيرة فقد تستمر في العام المقبل، خاصة في العراق إذ نشهد احتجاجات واسعة النطاق تتخذ كل يوم طابعا جديدا، فعدد القتلى في العراق كبير جدا بحيث لا يمكن تجاهل هذا الأمر بسهولة، ان الحراك الشعبي يبين بان المنطقة في طريقها للخروج من نفوذ إيران، وبسبب التدخل الخارجي ومقاومة المحتجين في العراق يبدو انها ستستمر، وستصبح الشرق الأوسط أكثر تأزما، خاصة بعد التهديدات التي أطلقها وزير الدفاع الإسرائيلي لإيران والمنطقة إذ علينا ان نشاهد تطورات أكثر اتساعا في منطقة الشرق الأوسط في العام المقبل.

وفيما يتعلق بالعلاقات الإيرانية السعودية وهل هناك فرصة للحصول على الاتفاق قال: ان فرص حصول الاتفاق بين إيران والسعودية تبدو ضئيلة ومن الصعب تحقيق الاتفاق، أولا ان السعودية لا تتجرا في ابرام اتفاق مع إيران دون إذن أمريكا هذا وتشكل السعودية وإسرائيل وأمريكا مثلثا خفية، على هذا وان كانت السعودية قد تورطت في اليمن وتتوقف الكثير من طموحات بن سلمان على حل القضية اليمنية لكن تدخل إسرائيل قد زاد الطين بله لهذا لا أرى أي فرصة لتحسين العلاقات الإيرانية السعودية، وقد يمكن القول بان ايران قد تورطت في اليمن بشكل أو بآخر ولهذا تريد حل القضية اليمنية، لكنهم يريدون حل مجموعة من القضايا.

النهاية

www.ar.shafaqna.com/ انتها