نشر : يوليو 4 ,2020 | Time : 03:56 | ID : 215700 |

تركيا تعيد قضية قتل الصحفي جمال خاشقجي إلى صدارة الإعلام بعد بدء محاكمة المتهمين

خاص شفقنا- أثارت محاكمة المتهمين في قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي من قبل القضاء التركي، كثيرمن ردود فعل السياسيين والنشطاء على منصة تويتر، حيث هاجم المغردون السلطات السعودية وسياساتها القمعية معتبرين هذه المحاكمة خطوة هامة في التصدي لوحشية النظام السعودي.
أبرزالإنتقادات كانت للناشطة توكل كرمان “الحائزة على جائزة نوبل للسلام” والتي كتبت في صفحتهاالرسمية على تويتر، أن محاكمة20متهم سعودي في قضية إغتيال جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول خطوة في طريق تحقيق العدالة، وأضافت، ستظل العدالة مغيبة والضميرالانساني معذب حتى يساق محمدبن سلمان وكبارمساعديه إلى محكمة الجنايات الدولية على خلفية إرتكابهم هذه الجريمة البشعة ضد الإنسانية.

كما غرد الناشط اليمني “وضاح العلواني”قائلا، غيابيا محاكمة قتلة جمال خاشقجي في تركيا بعد أن غاب العدل في بلاد الحرمين وزاد الظلم وزاد القمع.ومهماكانت دولة الظلم ومهمااستمرت فإن دولة الظلم ساعة ودولة العدل إلى قيام الساعة.

ورأى المغردون أن محمدبن سلمان هو القاتل الحقيقي للشهيد جمال خاشقجي مايوجب توجيه التهمة إليه مباشرة أما القتلة القحطاني والعسيري والآخرون فهم مجرد أدوات كالمنشار، ووصفوا قتل خاشقجي بأغبى جريمة إغتيال سرية في العالم مطالبين بعدم إطالة المحاكمة والإعلان عن الحكم العادل في أسرع وقت.
وكتب مغردآخر، لاأدري هل سينال القتلة عقابهم وهوالقتل بنفس طريقة القتلة ولكن أعتقد أن إدانتهم ستكون بداية عودة حق الشهيد جمال خاشقجي.



في المقابل هناك من السياسيين من وجه إنتقادات إلى الحكومة التركية، أبرزهم المحلل السياسي المتخصص في شؤون الشرق الأوسط “نضال السبع” حيث كتب،أن من يريد أن يحاكم الناس ويبحث عن تطبيق العدالة عليه أن يكون شريفا نظيفاطاهرا شفافا ديمقراطيا وليس قاتلا وراعي للإهارب الدولي الداعشي والقاعدي، أردوغان يتحدث عن العدالة وهومنغمس في الرذيلة.

وعلق صاحب هذا الحساب، التي تتحكم بهاالمافيات وتقبع في ذيل قائمة الدول من حيث نزاهة القضاء واستقلاليته لايحق لهامقاضاة أحد حسب جميع القوانين والأعراف وبالأخص إذا تنازل أهل المقتول عن القضية وهوماحصل بالفعل.


بدأ القضاء التركي، الجمعة في محاكمة 20متهمافي قضية مقتل الصحفي السعودي البارزجمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده العامة في مدينة إسطنبول عام2018.
وبدأت الجلسة الأولى من القضية في محكمة العقوبات المشددة ال11في القصرالعدلي بمنطقة “تشاغليان” في إسطنبول بعد أن وافقت على لائحة الاتهام في أبريل/ نيسان الماضي.
وحضرالجلسة خطيبة خاشقجي، خديجة جنكيز بصفة “المشتكي”، ومحاميها، فيما تغيب المتهمون الفارون العشرون، الصادرة بحقهم مذكرة القاء قبض.
النهاية

www.ar.shafaqna.com/ انتها