الخميس, يوليو 18, 2024

آخر الأخبار

أكسيوس: مسؤولين من السلطة الفلسطينية اجتمعا بمسؤولين إسرائيليين سراً في تل أبيب

شفقنا- عقدت الولايات المتحدة وإسرائيل والسلطة الفلسطينية اجتماعًا سريًا...

كيف رفعت عملية اغتيال ترامب حظوظه في الانتخابات الرئاسية المقبلة؟

شفقنا- حقيقة مشتركة أشارإليها المحللون والخبراء خلال التحاليل التي...

ما أسباب مد أردوغان يد الصداقة لسوريا؟

شفقنا-ان اللقاء الذي من المقرر ان يجمع بين رؤساء...

حدیث الصور ؛مشاهد عن مراسیم تعزیة الامام الحسین (ع) یوم العاشوراء ارجاء العالم

شفقنا – مراسیم تعزیة الامام الحسین (ع) یوم العاشوراء   مصدر...

خاص شفقنا؛ تقرير مصور من مراسم ركضة طويريج لعاشوراء ١٤٤٦ هـ

خاص شفقنا العراق -أقيمت ظهر اليوم الأربعاء الموافق ليوم...

أهم عناوين شفقنا العراق ليوم الأربعاء 17 يوليو 2024

شفقنا العراق ــ فيما يلي مقتطفات مختارة من أهم عناوين...

متابعة شفقنا: اعتداء الوادي الكبير.. حلقة جديدة من مسلسل الاستهدافات الإرهابية للمجالس الحسينية

متابعة شفقنا العراق ــ خلّف الاعتداء الأخير الذي طال...

كربلاء المقدسة: أكثر من 6 ملايين زائر شاركوا في إحياء زيارة عاشوراء

شفقنا العراق ــ أعلن مجلس محافظة كربلاء المقدسة، اليوم...

مراسم تاسوعاء وعاشوراء الحسینی في مركز الإمام الخوئي الإسلامي في لندن / تقرير مصور

شفقنا– مراسم التاسع والعاشر من محرم في مركز الإمام...

روسيا: تصريحات الرئيس الإيراني المنتخب منحت أملاً في التقارب بين جميع دول الخليج

شفقنا - أکد وزير الخارجية الروسي/ سيرجي لافروف أن...

مسيرات حاشدة في لندن إحياء لعاشوراء الحسینی

شفقنا- أحيا المسلمون في العاصمة البريطانية لندن، كما في...

صحيفة: نتنياهو يعرقل التوصل إلی صفقة للتبادل مع حرکة حماس بالرغم من تنازل الأخيرة

شفقنا - نقلت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية عن مصادر...

العلامة فضل الله:لنستمد من عاشوراء القوة لتحرير الأرض وبناء دولة الإنسان

شفقنا- ألقى سماحة العلامة السيد علي فضل الله خطبة...

دراسة: النحل والحشرات المفيدة يتضررون من تلوث الهواء بشدة

شفقنا - حذرت دراسة جديدة من أن النحل والحشرات...

دراسة: التدخين يؤثر سلباً علی المهارات المعرفية

شفقنا - أظهرت دراسة حديثة أجرتها جامعة كوليدج لندن...

لافروف: روسيا تؤيد انضمام فلسطين للأمم المتحدة

شفقنا - أكد وزير الخارجية الروسي/ سيرجي لافروف أن...

آية الله العظمی السيستاني يدين الاعتداء الآثم على تجمع للعزاء الحسيني في سلطنة عمان

شفقنا -أدان المرجع الأعلى سماحة آية الله العظمى السيد...

الخارجية الباکستانية تستدعي مسئولاً في طالبان عقب الهجوم علی قاعدتها العسکرية في إسلام آباد

شفقنا - استدعت الخارجية الباكستانية نائب رئيس بعثة حكومة...

بوريل: رئيس وزراء هنغاريا لا يمثل الاتحاد الأوروبي علی الساحة الخارجية

شفقنا - وجه المفوض الأوروبي لشئون السياسة الخارجية انتقادات...

عاشوراء في أفغانستان… ملحمة المشاركة الشعبية رغم قيود طالبان

شفقنا – رغم القيود والعراقيل التي فرضتها طالبان وتدخلاتها...

الاستخبارات الأمريکية تفشل في إيجاد دوافع لمطلق النار علی ترامب

شفقنا - ذکرت وکالة "أسوشييتد برس" أن الاستخبارات الأمريكية...

واع: العتبة الحسينية تعلن عن نجاح خطتها الخاصة بزيارة عاشوراء

شفقنا - أعلنت الأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة، اليوم...

الديوان الأميري القطري: تميم بن حمد يجري اتصالا هاتفيا بالرئيس الإيراني

شفقنا - أجرى تميم بن حمد آل ثاني أمير...

سكاي نيوز: جلسة لمجلس الأمن الدولي تتناول التطورات في غزة والمنطقة

شفقنا - ستقام جلسة لمجلس الأمن الدولي تتناول التطورات...

لماذا تواجه البحرية الأمريكية عجزاً حاداً في إنتاج صواريخ الدفاع الجوي؟

شفقنا- يستغرق تصنيع سلاح ما مثل الصواریخ لدى الجيش الأمريكي سنوات طويلة٬ وحتى يتم تسليم المنتج إلى المقاتل وخط التصنيع النشط وتشغيله يأخذ الأمر سنوات أخرى، ثم يتم إلغاء نظام الأسلحة الحالي٬ لصالح بعض التكنولوجيا الأفضل القادمة من خط الانتاج٬ ولكنها ليست جاهزة بعد في وقت المحدد٬ لذلك يتم البدء في برنامج بديل مؤقت جديد يتعثر في مناقشات المتطلبات، وتأخير التصميم والهندسة، وفي النهاية يتم إلغاؤه لصالح البرنامج التالي٬ البرنامج التالي الذي لا يصل أبداً في الوقت المحدد أو على نطاق واسع٬ للجيش النشط الذي يبلغ عدده 1.3 مليون فرد.

في هذه الأثناء، يصبح كل شيء أقدم، وأكثر تكلفة للصيانة، وتتقلص أساطيل ومخزونات جميع الخدمات إلى الحد الذي لم تعد معه المهام قابلة للإنجاز٬ بسبب نقص الذخائر أو المنصات٬ كما تقول مجلة National Interest الأمريكية.

وأحدث مثال على “حلقة الهلاك” في عمليات الاستحواذ على عقود البنتاغون من شركات التصنيع العسكري الأمريكية٬ هو الصاروخ القياسي Standard Missile الذي تمتلكه البحرية الأمريكية والذي يشكل العمود الفقري للعمليات العالمية الحالية. ففي ظل وتيرة المهام العالية للحفاظ على الممرات البحرية العالمية مفتوحة ضد هجمات الحوثيين والتدريبات الجارية لردع العدوان في أماكن أخرى، تواجه البحرية الأمريكية عجزاً حاداً في صواريخ الدفاع الجوي.

يشكل برنامج الصواريخ القياسية (Standard Missiles) للبحرية العامود الفقري لدفاعاتها الجوية والصاروخية، حيث يوفر قدرات متقدمة لحماية السفن ودعم العمليات العسكرية المشتركة. يتضمن برنامج الصواريخ عدة متغيرات، كل منها له أدوار محددة، بما في ذلك:

  • الصاروخ القياسي 2: صاروخ قادر على الدفاع عن الأسطول من خلال اعتراض الطائرات والصواريخ المعادية، دخل الخدمة في عام 1981.
  • الصاروخ القياسي 3 بلوك IB: صاروخ محسن يتمتع بدقة أفضل وقدرة أكبر على ضرب الصواريخ الباليستية.
  • الصاروخ القياسي 3 بلوك IIA: صاروخ متطور برأس حربي أكبر وباحث متقدم، يوفر مدى أكبر وفعالية أكبر ضد التهديدات الصاروخية المتقدمة.
  • الصاروخ القياسي 6: أحدث نسخة من الصاروخ القياسي، والمصمم ليكون الحصان القادم للدفاع الصاروخي الباليستي والبحرية، وهو أكثر قدرة على الدفاع ضد التهديدات الأسرع من الصوت.

ومع ذلك، ونظرا لقيود الإنفاق في ميزانية الرئيس بايدن المقترحة للسنة المالية 2025، تحرك البنتاغون لإنهاء إنتاج صاروخ SM-3 Block IB من أجل “تفضيل” إنتاج SM-3 Block IIA. لكن الرهان الوحيد المؤكد هو إلغاء الصاروخ القديم دون الزيادة الموعودة في مشتريات الصاروخ الأحدث٬ كما تقول مجلة ناشونال إنترست الأمريكية.

وتسلط وثائق ميزانية البنتاغون الضوء على عدم دقة هذه القصة الطويلة التي ستقع عواقبها مباشرة على أولئك العسكريين. ولا يتضمن اقتراح ميزانية الدفاع للسنة المالية 2025 أي زيادة في صواريخ الاعتراض SM-3 Block IIA المخطط لها للتعويض عن تخفيضات SM-3 Block IB.

وبالمقارنة بتوقعات العام السابق، فإن ميزانية الدفاع للبيت الأبيض لعام 2025 تخفض المشتريات المخطط لها مسبقًا من صواريخ SM-3 IB الدفاعية على مدى السنوات الخمس المقبلة من 153 إلى صفر – مما يوفر 1.9 مليار دولار. ومع ذلك، فإن هذه المدخرات لا يعاد استثمارها في إنتاج صواريخ SM-3 Block IIA، حيث تظل الكميات راكدة عند 12 صاروخاً سنوياً على مدى السنوات الخمس المقبلة فقط!

وبحسب تقارير صحفية حديثة، فإن كميات الشراء المخطط لها من صواريخ Block IIA لا تشكل سوى ثلث ما كان مخططا له بالنسبة لصواريخ Block IB ــ وهو ما يعني أن مخزونات الصواريخ الاعتراضية المستقبلية لدى البحرية الأمريكية سوف تكون أقل كثيراً مما كان متوقعاً في الأصل.

وهذا الطلب غير الكافي الذي يبلغ عشرة صواريخ سنوياً يتم تصحيحه قليلاً من خلال زيادة متوقعة في شراء صواريخ SM-6، والتي طلبت البحرية 125 منها للعام المقبل. ورغم أنه من المتوقع أن تزيد مشتريات SM-6 إلى 300 صاروخ بحلول عام 2029، فإن كميات المشتريات هذه لا تزال ضئيلة مقارنة بكميات المشتريات السابقة.

على سبيل المثال، في عام 1985 وحده، طلب الرئيس ريغان 1380 صاروخ SM-2 – أكثر من 10 أضعاف طلب إدارة هذه الإدارة (بايدن) للصواريخ القياسية.

أزمة خفض مشتريات الأسلحة والذخائر

وبالإضافة إلى ذلك، فإن التوقعات شيء، والمال الذي يتم إنفاقه على العقود شيء آخر. وإذا كان البنتاغون يريد إرسال الإشارة الصحيحة إلى الصناعة للاستثمار وزيادة الإنتاج، فإن تغيير خطط شراء صواريخ SM-3 Block IIA هي الخطوة الخاطئة. وقد أدى هذا التفضيل لكميات المشتريات الأصغر بناءً على متطلبات الذخائر المعيبة٬ إلى مخزون أقل من الكافي من هذه الصواريخ الدفاعية الجوية الحيوية.

في حين تستيقظ واشنطن ببطء، فإن الدولارات لا تضاهي الكلمات. ففي جلسة استماع عقدت مؤخراً لمناقشة نقص الذخيرة لدى البحرية، أكد وزير الدفاع ديل تورو أن “نظراً للتهديد المستقبلي ومهمتنا في الردع… سوف نحتاج إلى المزيد من صواريخ إس إم-3 في المستقبل”. وبالإضافة إلى ذلك، تحدث مدير وكالة الدفاع الصاروخي الفريق أول كولينز مؤخراً عن قدرة البحرية على التعامل مع التهديدات المتوقعة، مؤكداً على قلقه إزاء القدرة وإمكانات البحرية الأمريكية على دعم عدد كافٍ من صواريخ إس إم-3 بلوك 2 آي إيه في المستقبل.

الصين تنشر الآن أكبر قوة صاروخية في العالم وأمريكا تتراجع

تقول المجلة الأمريكية إن الجهود قصيرة النظر الرامية إلى خفض مشتريات الأسلحة والذخائر غالباً ما تعرض البحرية الأمريكية وغيرها للتهديد٬ والحوثيون وغيرهم لا يلتزمون بجداول الشراء التي وضعها البنتاغون. والواقع أن القصف الصاروخي الإيراني الضخم الأخير على إسرائيل، والذي أعاقته صواريخ البحرية الأميركية من طراز إس إم-3 ، أظهر أن الحروب الحديثة تتطلب مخزونات ضخمة من هذه الصواريخ.

وتضيف المجلة أنه إذا كان قادة البنتاغون على دراية بهذه النواقص الأساسية في الصواريخ، فإن أعدائنا يدركون ذلك أيضاً. ولا يوجد مكان أكثر وضوحاً من التوسع السريع للصين واستثمارها في قواتها الصاروخية. ووفقاً لوزارة الدفاع، فإن الصين تنشر الآن أكبر قوة صاروخية في العالم ولديها مخزونات من آلاف الصواريخ في الاحتياطي، وكل ذلك كجزء من استراتيجية لإطلاق حرائق جماعية وإغراق السفن الحربية الأمريكية في صراع محتمل.

ولا يتطلب الأمر عدواً متطوراً من نفس المستوى لاستنزاف مخزونات أميركا واحتياطياتها الحربية بسرعة. وكما أثبتت مؤخراً هجماتها على إسرائيل، تشير التقديرات إلى أن إيران تمتلك أكثر من ثلاثة آلاف صاروخ باليستي تحت تصرفها لشن ضربات ضد الأصول العسكرية الأميركية وحلفائها في مختلف أنحاء الشرق الأوسط.

ولتصحيح النقص المزمن وتعزيز مخزوننا من الصواريخ الاعتراضية، يتعين على الكونغرس أن يتحرك لعكس قرار البحرية واستعادة إنتاج صاروخ SM-3 Block IB بالكامل إلى المستويات التي كان عليها في العام الماضي حتى يتسنى استبدال الصاروخ بشكل مناسب ببدائل. فضلاً عن ذلك، يتعين على صناع السياسات أن يعملوا على مواصلة تعزيز جهود التمويل الحالية لتعظيم إنتاج صواريخ SM-3 IIA وSM-6 الحالية. ولن تتمكن البحرية التي تفتقر إلى التسليح من ردع المعتدين، وقد تؤدي إلى نشوب الحروب ذاتها التي تسعى إلى منعها نتيجة لذلك٬ بحسب وصف مجلة “ناشونال إنترست”.

النهایة

مقالات ذات صلة